«كانون» تطلق برنامج «اكتشف» لتشجيع ريادة الأعمال بين الشباب

أطلقت كانون الشرق الأوسط المساق الثاني من برنامجها «اكتشف» لتشجيع ريادة الأعمال بين الشباب والموجه لمساعدة الشباب في منطقة الشرق الأوسط على تحويل شغفهم بالتصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو والطباعة إلى أعمال ومسارات مهنية مثمرة. 

وفي أعقاب إطلاق المساق الأول: «اكتشف شغفك»، والذي شجّع اليافعين والشباب من عمر 14 إلى 24 عاماً في المنطقة على اكتشاف جذورهم الثقافية وتطوير صوتهم الإبداعي، ينطلق المساق الثاني تحت عنوان «ابدأ رحلتك الإبداعية»، ليحث المبدعين على بدء رحلتهم في تصميم وإطلاق أعمال التصوير الناجحة.

وكانت شركة كانون قد أطلقت المساق الأول من برنامج «اكتشف» الأول من نوعه في شهر يوليو 2020، واستهدف حينها إثراء مواهب الجيل المقبل من صناع المحتوى في المنطقة وتزويدهم بالأدوات والتقنيات لخوض مسارات مهنية إبداعية مكللة بالنجاح.

وقالت مي يوسف، مدير الاتصال المؤسسي وخدمات التسويق في شركة كانون الشرق الأوسط ووسط وشمال أفريقيا: «يمثل برنامج «اكتشف» مبادرة اجتماعية هدفها دعم الجيل المقبل من المبدعين والمبتكرين ورواد الأعمال في المنطقة، لاسيما أن شباب اليوم يواجهون تحديات جمّة تفرض عليهم تكملة تعليمهم بالمهارات والأدوات التي سيحتاجونها مستقبلاً.

ويقدم برنامج «اكتشف» لهؤلاء الشباب واليافعين الفرصة لتخطي تلك التحديات عبر برامج التدريب والإرشاد التي تساعدهم على استشراف مستقبل مشرق».

وخلال المساق الثاني، يتعلم المشاركون كيفية صياغة أفكار تأسيس الأعمال، وتحديد أهدافها واستراتيجيتها، والتعاون في وضع خطط تنفيذ أعمالهم الإبداعية. وسيمنحهم المساق أيضاً المعارف الأساسية بأساليب مبتكرة تمهد طريقهم لتأسيس أعمال مربحة ومجدية مالياً ومستدامة في مجالات التصوير الفوتوغرافي وتصوير الفيديو والطباعة.

وبعد استكمال مفهوم المشروع، يمكن للمشاركين خوض مسابقة مخصصة للمساق الثاني عبر إرسال فكرتين أو ثلاث أفكار من التي وضعوها لمسار مهني مقوّم بالإبداع، مدعومة بعرض فيديو. وسيحصل ثلاثة فائزين على كاميرا كانون M50 إضافة إلى عرض أفكارهم على قنوات التواصل الاجتماعي لشركة كانون.

وفي أعقاب تحول التقنيات الرقمية إلى أدوات أساسية للتفاعل مع الشباب في المنطقة، سيضم كل مساق حلقات مصورة تقدم رؤى ملهمة حول صناع المحتوى ورواد الأعمال المبدعين. 

من جانبه، قال محمد محيسن، سفير كانون والمصور الفوتوغرافي العالمي المعروف: «يسعدني الانضمام إلى لجنة التحكيم في مسابقة برنامج «اكتشف» هذا العام، والمخصص لمساعدة الشباب الموهوب ودعمهم وتمكينهم وتلبية احتياجاتهم للكشف عن عمق إبداعهم وتوجيه مهاراتهم لتأسيس مسار مهني مثمر. ولا شك أن هذه الفرصة ثمينة للغاية بالنسبة لهؤلاء الشباب في المنطقة الموهوبين والمليئين بالشغف.

حيث تمكنهم من إطلاق إبداعهم والارتقاء إلى مستويات عالية في أسلوب السرد القصصي. وبما أني شغوف بالسرد القصصي ومتخصص في إنشاء المحتوى، أبحث دائماً عن المحتوى الأصلي والقصص غير المحكية التي تتناول الموضوع المستهدف بأسلوب منصف عبر منهجية أصيلة وقصص مرئية فريدة، تراعي النوع أكثر من الكم. ولا شك أن مثل هذا الالتزام سيغير حياتنا كلياً».

من جهتها، قالت ميتش سينكلير، مدير التصميم التنفيذي في شركة آيديو والمدير الإبداعي لشركة «بالم وود»:

من وجهة نظري، تمثل القدرات الإبداعية للمجتمعات قوة حقيقية لبلدانها، ومن هنا تأتي أهمية جهودنا المشتركة للارتقاء بإمكانات الجيل القادم وتعزيز إبداعه لرسم ملامح المستقبل. وتقدم البرامج المبتكرة على غرار «اكتشف» منصات رائدة تلهم الشباب وتتيح لهم إدراك قيمة الإبداع وإمكانية تحويله إلى أسلوب حياة، والارتقاء به من مجرد هواية إلى مسيرة مهنية مثمرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات