صندوق النقد العربي يختار «ريفينيتيف» مزود خدمات الامتثال لمؤسسة «بُنى»

أعلنت «ريفينيتيف» وصندوق النقد العربي أمس عن اعتماد قائمة التحقق العالمية «ورلد تشك» كمصدر مفضل لبيانات مكافحة غسيل الأموال لدى «بُنى» (المؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية)، والتي تشكل أول نظام دفع عابر للحدود في المنطقة العربية تم إطلاقه بواسطة صندوق النقد العربي في وقت سابق من هذا العام. 

«بُنى» هي منصة دفع متعددة العملات تمكّن المؤسسات المالية من إرسال واستلام المدفوعات العابرة للحدود في كافة أنحاء المنطقة العربية وخارجها بالعملات المحلية والعالمية. وستقوم قائمة التحقق العالمية World-Check بتزويد «بُنى» بمصدر شامل لبيانات مكافحة غسيل الأموال، ما يساعد المنصة على فحص وتدقيق ملايين المعاملات كل شهر.

وتشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا توجهات واعدة جديدة للمؤسسات الخاضعة للتنظيم في مجال الابتكار التكنولوجي وإدارة البيانات والوعي بالعناية الواجبة تجاه العملاء. ووفقاً للإصدار السادس من استطلاع «ريفينيتيف» حول الجرائم المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2020، تخطط حوالي 83 في المئة من المؤسسات في كافة أنحاء المنطقة لتخصيص المزيد من الموارد للامتثال على مدار العامين المقبلين.

وقال مهدي مناع، الرئيس التنفيذي لـ «بُنى»: «تتماشى اتفاقيتنا مع»ريفينيتيف«، الشركة الرائدة عالمياً في مجال حلول الامتثال، مع هدفنا المتمثل في اعتماد أفضل ممارسات الامتثال الدولية. يعد تكامل البيانات والتكنولوجيا أمراً بالغ الأهمية حالياً لمواجهة التحديات الناشئة المتعلقة بالامتثال عند تنفيذ الصفقات عبر الدول واستخدام عملات متعددة».

وأضاف مناع: «هذه الخطوة تعزز مكانة»بُنى«كقناة آمنة ومضمونة للاستثمار وأنشطة التجارة بين المؤسسات المالية. وتتمثل رؤيتنا في منح المشاركين في المنصة نظاماً شفافاً ومبتكراً يتوافق مع المعايير الدولية والمتطلبات التنظيمية الإقليمية. ستساعدنا قائمة»ورلد تشك«على تحقيق هذه الرؤية وتلبية طموحنا في رفع مستوى الامتثال لشبكة أعمالنا».

وقال نديم نجار، العضو المنتدب لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في شركة «ريفينيتيف»: «نحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذا المشروع الرائد والمبتكر الذي يقوده صندوق النقد العربي. تعد قدرة»بُنى«على تسوية التعاملات أمراً أساسياً لتكامل الأسواق العربية، ومن الأهمية بمكان أن تكون التسوية فعالة ومتوافقة مع الأحكام. المنصة تمثل أول بنية تحتية للسوق في المنطقة تتبنى إجراءات امتثال قوية على شبكتها الواسعة من المشاركين الإقليميين. إنها تمثل مستوى إضافياً من الامتثال للبنوك والمؤسسات المالية في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا».

وأضاف نجار: «ريفينيتيف ستدعم جهود منصة»بُنى«في تمكين المؤسسات المالية والبنوك المركزية من إرسال وتلقي المدفوعات العابرة للحدود بالعملات المحلية، إضافة إلى العملات العالمية الرئيسية، ضمن بيئة آمنة وفعالة من حيث التكلفة والامتثال».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات