80 % من موظفي المكاتب بالإمارات يفضلون إمكانية اختيار العمل من المنزل أو المكتب

كان العمل من المنزل، بمثابة تغيير كبير في بداية فترة الإغلاق التام لمنع انتشار الوباء، ولكن وفقاً لاستطلاع سيسكو حول القوى العاملة المستقبلية، يرغب الموظفون بالاحتفاظ بالعديد من الفوائد التي ظهرت خلال مزاولتنا للعمل بالطريقة الجديدة. وتعد الاستقلالية المعززة (66 %)، والعمل بشكل جيد كفريق عن بعد (62 %)، هما الميزتان الرئيستان، بالإضافة إلى 65 % ممن يريدون الاستمرار باتخاذ القرارات بشكل أسرع.

و«القوى العاملة المستقبلية»، هو استطلاع طلبت إجراءه شركة سيسكو، وشمل 10 آلاف مشارك على مستوى العالم، بما فيهم ما يقارب 1100 مشارك من الإمارات. وطرح الاستطلاع على الموظفين العاملين في المكاتب، أسئلة حول توقعاتهم عن الشركات، اعتباراً من عام 2021 فصاعداً. وأظهرت النتائج أن الموظفين في دولة الإمارات، يرون أن هذه اللحظة حاسمة، وتتحدى المعايير الثقافية حول مكان العمل.

ورغم أن 4 % فقط ممن شملهم الاستطلاع عملوا من المنزل معظم وقتهم قبل فترة الإغلاق، إلا أن الغالبية العظمى، يأملون الآن بأن يحافظوا على هذه الاستقلالية. بينما يرغب 80 % بتحكم أكبر في تحديد كيفية وأوقات استخدامهم للمساحات المكتبية، والمزج بين العمل المكتبي والعمل عن بُعد.

وبالنظر إلى الأشهر الستة الماضية، أصبح ثلثا المشاركين (67 %)، يُقدّرون فوائد وتحديات العمل من المنزل. وكانت التغييرات الإيجابية هي الأكثر تأثيراً.

حيث أظهر (47 %) من القادة والمديرون، ثقة متزايدة في فرقهم للقيام بمهامهم بشكل جيد عن بعد. وتمكن الموظفون من تحقيق توازن أفضل بين حياتهم الشخصية والعمل، حيث قام 67 % منهم، بإضافة المزيد من التمرين إلى روتينهم اليومي. كما يرغب 53 % بالسفر أقل، وتكريس ذلك الوقت بطريقة أكثر إنتاجية.

وقال شكري عيد المدير التنفيذي لدى شركة سيسكو في منطقة الخليج: «غيّر انتشار الوباء، والتبني السريع للتقنيات الرقمية، طبيعة العمل بشكل جوهري. ونشهد اليوم ظهور أنماط جديدة للعمل، حيث أصبح الناس يرغبون بإمكانية الاختيار والمرونة، وأصبحت الفرق موزعة بشكل أكبر، وثقافة الشركة أكثر أهمية من أي وقت مضى.

وتعد تقنيات التعاون التي تستخدم الذكاء الاصطناعي وأجهزة الاستشعار البيئية والتحليل المتقدمة، ضرورية لتمكين الموظفين، والحفاظ على اتصال وإنتاجية الفرق في كل مكان، مع تعزيز السلامة في مكان العمل».

وإذا أتيحت لهم الفرصة لأن يصبحوا الرئيس التنفيذي ليوم واحد، سيمنح الموظفين الأولوية لضمان التعاون والتواصل الفعال. ولكي يحدث ذلك، يعتقد 73 % من الموظفين، أن الشركات بحاجة إلى تزويد القوى العاملة بتقنيات مماثلة في المنزل، لتلك التي يستخدمونها في المكتب.

علاوة على ذلك، يعتقد 72 % أن تعزيز تدريب الموظفين على التقنيات والمهارات الرقمية، سيكون أساسياً لنجاح الأعمال في عام 2021. ويعتقد الموظفون في الإمارات، أن أولويات ميزانية 2021 لشركاتهم، يجب أن تتمحور حول الاستثمار في التقنيات اللازمة للعمل عن بعد، وجلب التقنيات المبتكرة، لجعل المكتب مكاناً أكثر أماناً من الجانب الصحي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات