منصة مدعومة بالذكاء الاصطناعي من «ماستركارد» لحماية المنظومة الرقمية

أطلقت ماستركارد منصة Cyber Secure، الأولى من نوعها وهي عبارة عن مجموعة من الأدوات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، وتسمح للبنوك بتقييم المخاطر الإلكترونية عبر نظامها البيئي لمنع أية اختراقات محتملة.

وبالاستفادة من هذه القدرات، ستتمكن البنوك من تحديد التهديدات والثغرات على مستوى بيئتها الإلكترونية كاملة وترتيبها بحسب الأهمية. كما يمكن للبنوك التي تقوم بإنجاز عمليات الدفع عن التجار مساعدتهم في فهم المخاطر الإلكترونية الخاصة بهم، وبالتالي منع عمليات احتيال قد تكلف مئات الملايين من الدولارات.

ومع نمو الاقتصاد الرقمي من حيث الحجم والتعقيد، تزداد الثغرات التي قد تكون عرضة للهجوم ضمنه. وأحد الأمثلة على ذلك هو تقنية إنترنت الأشياء التي تتقدم بسرعة كبيرة.

حيث يولّد الأشخاص وأجهزتهم 2.5 كوينتيليون بايت من البيانات يومياً، علماً أن 90٪ من هذه البيانات جرى توليدها خلال العامين الماضيين فقط. وتشير التقديرات أنه وبحلول العام المقبل، ستقع شركة واحدة ضحية لهجمات برامج الفدية كلّ 11 ثانية. 

وقال أجاي بالا، رئيس الحلول الأمنية والمعلومات لدى ماستركارد: «يواجه عالمنا اليوم مشكلة حقيقية على صعيد الاختراقات الإلكترونية تبلغ كلفتها 5.2 تريليونات دولار.

وهذا أحد أكبر التهديدات التي تؤثر على مستويات ثقة المستهلك. نسعى في ماستركارد لاستباق المحتالين بخطوات ونعمل باستمرار على تطوير وتعزيز وسائل الحماية للبيئات الإلكترونية الخاصة بعملائنا من البنوك والتجار. وتمكننا منصة Cyber Secure من القيام بذلك عبر مجموعة من القدرات الإلكترونية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، مما يعزز الثقة في كل تجربة سواء على مستوى الشركات أو المستهلكين.

وتعمل تقنيات الذكاء الاصطناعي على تقييم البيانات استناداً إلى 40 معياراً للأمان والبنية التحتية، وتحليل تأثير وأهمية كل ثغرة أمنية بحيث يتم تصنيف المخاطر الإلكترونية وإصدار مؤشر لتتبع هذه الثغرات بحسب الأولوية. وخلال عام 2019، ساهمت ماستركارد في حماية أصحاب المصلحة من عمليات احتيال بقيمة 20 مليار دولار من خلال أنظمتها الإلكترونية التي تعمل بالذكاء الاصطناعي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات