«انستغرام» يحاصر «المؤثرين» بعد عمليات غسيل أموال

أكّد متحدث باسم شركة فيسبوك في تصريح لـ«البيان» أمس إن خدمة «انستغرام» لمشاركة الصور والفيديو المملوكة لشركته تعمل حالياً مع هيئة المنافسة والأسواق البريطانية لاتخاذ إجراءات للقضاء على الإعلانات المخفية لمن يطلق عليهم بالمؤثرين على منصتها بعد فضائح عن عمليات غسيل أموال وثراء فاحش طالت المؤثرين، والتي قررت انستغرام على إثرها محاصرة بعض الحسابات «المشبوهة».وأضاف المصدر: «نعمل مع الهيئة في إطار جهودنا المتواصلة من أجل مساعدة المستخدمين على التحلي بالشفافية عند تلقي الأموال لنشر محتوى معين على انستغرام. كما نفتخر بإطلاق برنامج بالتعاون مع ميديا سمارت للمساعدة في توعية الشباب حول المحتوى الذي يصنّف كمنشور إعلاني وكيفية التعرف عليه».

وتشير بعض التقديرات إلى أن قيمة هذا السوق تقترب من 15 مليار دولار (55 مليار درهم) بحلول عام 2022.

ووفقاً لشركة «كابتف 8» للرؤى الاجتماعية، يمكن للمؤثرين الذين لديهم أكثر من مليون متابع على «إنستغرام» أن يكسبوا ما يصل إلى 20000 دولار (95 ألف درهم) لكل منشور ينشرونه نيابة عن المعلنين.

وأعلنت هيئة المنافسة والأسواق البريطانية أن خدمة مشاركة الصور والفيديو على إنستغرام وافقت على اتخاذ إجراءات للقضاء على الإعلانات المخفية لما يسمى بالمؤثرين على منصتها. وقالت الهيئة «إن الخطوة تُصعِّب على الناس نشر إعلان على إنستغرام دون التصريح بذلك». ولفتت إلى أن إنستغرام ستستخدم تقنية لتحديد متى قد يكون المستخدمون لم يكتشفوا بوضوح أن المنشور إعلاني.

ووصفت الهيئة التحرك الجديد بأنه تحول مهم في سلوك منصة التواصل الاجتماعي المهمة. وأضافت أنها تحقق في المخاوف المتعلقة بأن عدداً كبيراً جداً من المؤثرين ينشرون محتوى عن الشركات دون توضيح أنهم حصلوا على أموال، أو حصلوا على حوافز أخرى لفعل ذلك.

وقالت خدمة «إنستغرام» إنها ستقوم بالمزيد لكشف المؤثرين الذين لا يعلنون عن تلقيهم أموالاً في مقابل منشوراتهم على منصة الصور الشهيرة.

وتتضمن أدوات «إنستغرام» الجديدة التي سيتم نشرها خلال العام المقبل، مطالبة فورية من المؤثرين تأكيد إذا ما كانوا قد تلقوا حوافز للترويج لمنتج أو خدمة قبل أن يتمكنوا من نشر منشوراتهم، بالإضافة إلى خوارزميات جديدة مصممة لاكتشاف المحتوى الإعلاني المحتمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات