نزاع «غوغل» و«أوراكل» يهدد الابتكار الرقمي

أمطر قضاة المحكمة العليا الأمريكية محاميي «غوغل» و«أوراكل» بالأسئلة بشأن ترميز البرمجيات وحقوق المؤلف، خلال معركة قضائية لها ارتدادات هائلة على قطاع التكنولوجيا بسبب المخاوف من أن توسيع نطاق قوانين حماية براءات الاختراع ليشمل واجهات برمجة التطبيقات من شأنه تهديد الابتكار في العالم الرقمي الآخذ في التطور باستمرار.

واستمعت المحكمة في جلسة عبر الفيديو أول من أمس إلى الحجج المقدمة من المجموعتين في هذا الملف الذي فُتح قبل 10سنوات، عندما وجهت «أوراكل» اتهاماً لـ«غوغل» باستخدام براءات اختراع مملوكة لها. وتأخذ «أوراكل» بدورها على «غوغل» نسخها بصورة غير قانونية أجزاء من لغة البرمجة «جافا» لتطوير نظامها التشغيلي «أندرويد».

ويبقى السؤال المطروح هو معرفة ما إذا كانت واجهات برمجة التطبيقات، وهو نوع من ترميز بين البرمجيات، محمية فعلاً بموجب قوانين الملكية الفكرية.

وفي حال كان الرد بالإيجاب، يُطرح تساؤل عما إذا كانت «غوغل» استخدمت هذه المواد البرمجية المحمية بقوانين حقوق المؤلف «استخداماً منصفاً».

وخلال الجلسة، شدد محامي «غوغل» توماس غولدشتاين على أن إعادة استخدام واجهات البرمجة أمر «ضروري من أجل التوافق التشغيلي في المعلوماتية المعاصرة»، وهي تتيح للمطورين «صوغ ملايين التطبيقات الابتكارية التي يستخدمها أكثر من مليار شخص».

وأكد غولدشتاين أن موقف «أوراكل» سيجعل «برمجة المعلوماتية غير فعالة البتة»، ما يؤدي إلى تطوير «عدد أقل من برمجيات المعلوماتية الابتكارية».

وقال جوشوا روزكرانز محامي «أوراكل»: إن القضية تتلخص بسرقة أكثر من 11 ألف سطر من برمجيات المعلوماتية المحمية بموجب قوانين الملكية الفكرية بوصفها أعمالاً «ابتكارية».

وأشار إلى أن «غوغل» كان في إمكانها دفع حقوق الترخيص أو تطوير ترميزها الخاص على غرار منافسين آخرين لها.

وذكّر محامي «أوراكل» أن «مايكروسوفت وآبل أنفقتا مليارات الدولارات لإنشاء منصاتهما المتنافسة وهذا ما يفرضه تحديداً قانون حقوق المؤلف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات