"بيل" تطور تقنية جديدة لتحسين مستويات الصوت والسلامة في المروحيات

تعمل شركة بيل الأمريكية لتصنيع طائرات الهليكوبتر، على تطوير تقنية جديدة هي الأولى من نوعها في العالم، من المفترَض أن تُحدِث ثورة في مجال الطيران بالمروحيات.

وضمن هذا الإطار، يقوم نظام منع الدوّامة الموزَّع كهربائياً بتعزيز مستويات السلامة، وتخفيض التكاليف التشغيلية والضجيج بشكل كبير.

وعبر تقنية EDAT، التي يجري العمل على تطويرها حالياً واختبارها على طائرة تجارب في مصنع بيل الموجود في ميرابل الكندية، ستحل مجموعة من أربع مراوح أحادية مكان دوّار الذيل التقليدي المفرد.

ويتم تزويد كل واحدة من المراوح الأربع بالطاقة بطريقة منفصلة عبر مولّد كهربائي خاص بها لتشغيلها بشكل مستقلّ، وهي تعمل وفق سرعات للمحرّك دائمة التغيّر بالدقيقة.

ويقوم نظام منع الدوّامة في الهليكوبتر بالتحكّم باتجاه مقدّمة الطائرة.

ويحمل نظام EDAT الهدف ذاته لكن بطريقة أكثر كفاءة فيما يتعلّق بالتكلفة والهدوء. ضمن هذا الإطار، تتوقّف مراوح EDAT أوتوماتيكياً عندما تكون الطائرة على الأرض، مما يحسّن مستويات السلامة بالنسبة لأي شخص موجود بالقرب من الهليكوبتر.

يجري تشغيل مراوح نظام EDAT الأربع، التي تضم كل واحدة منها أربع شفرات، عبر الطاقة الكهربائية التي تولّدها المحرّكات التوربينية للطائرة. وهذا الأمر يلغي بفعالية الحاجة لكل المكوّنات الميكانيكية التقليدية المانعة للدوّامة في الهليكوبتر.

وبناءً عليه، تمكّنت " بيل" من إزالة علبة التروس وأعمدة التوجيه ووحدة دوّار الذيل والشفرات. وهذا لا يسهم بتوفير الوزن فحسب، مما يجعل طائرة الهليكوبتر أكثر كفاءة، بل يحدّ أيضاً من التكاليف الناتجة عن التلف والتآكل، بينما من المفترَض أن يسهم النظام الكهربائي للطيران عبر السلك الأكثر تبسيطاً بتقليل التكاليف التشغيلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات