"جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" يجمع العمال بأسرهم عبر حملة "العودة إلى الوطن"

أطلق "فريق مجموعة جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" حملة "جنرال إلكتريك العودة إلى الوطن" بالتعاون مع العديد من المؤسسات التطوعية غير الحكومية في الإمارات لدعم العمال خلال فترة تفشي جائحة "كوفيد-19".

وأطلق "فريق مجموعة جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" هذه المبادرة التي ساعدت حتى اليوم ما يقارب 80 عاملاً من الرجال والنساء في العودة إلى أوطانهم، إلى 20 مدينة ومن ضمنها نيبال وسريلانكا وباكستان والهند، وبعضهم لم يمض على قدومه للإمارات سوى بضعة أشهر، في حين عاش بعضهم الآخر أكثر من 40 عاماً، لتحل الجائحة وتتركهم دون أي خيارات أخرى.

وقالت سواتي ميهتا، قائدة "فريق مجموعة جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" في الإمارات والناشطة في الفريق المشارك في الحملة: "واصلنا دعم هؤلاء العمال ومدهم بالمواد الغذائية والحاجيات الأخرى أثناء بقائهم هنا، لكن ذلك سيعني استمرارهم بالاعتماد على الآخرين وعجزهم عن المضي قدماً في بناء حياتهم ومستقبل أسرهم. لذلك أردنا مساعدتهم في الوصول إلى أسرهم لبدء حياة جديدة والتفكير مجدداً بمستقبلهم في وطنهم".

ويضم طاقم الإدارة في "فريق مجموعة جنرال إلكتريك للعمل التطوعي" أعضاءً آخرين وهم: طارق الجابي، وستاني بولوليكل، ومهند الطيب وميلاني آدا. ويتولى المتطوعون مسؤوليات مختلفة، بدءاً من رعاية تكلفة تذاكر عودة العمال، أو التحدث إلى العمال المرشحين عبر الهاتف أو شخصياً للتأكد من حاجتهم والمساعدة في تنسيق رحلة العودة إلى الوطن.

ولاختيار الأشخاص الذين يمكنهم الاستفادة من المبادرة، تعاون شركاء "جنرال إلكتريك" مع العديد من المؤسسات غير الحكومية والمجموعة التطوعية، بما فيها "سمارت لايف"، ومبادرة الإمارات للإغاثة؛ وبرنامج ساهم التطوعي.

وقامت هذه المؤسسات باختيار المرشحين المؤهلين وعملت على التحقق من معلوماتهم وبياناتهم.

ويعمل الفريق بعد ذلك على متابعة أوضاعهم ومقابلتهم والتأكد من امتلاكهم لكل الوثائق المطلوبة لإتمام عملية سفرهم.

وعند صدور الموافقة على الأشخاص المعنيين، يقوم الفريق بتأمين تواصلهم من الرعاة الذين يأخذون على عاتقهم سداد تكاليف السفر مباشرة إلى الوكالة أو شركة الطيران المعنية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات