78 % تراجع أعداد السياح الدوليين 2019 - 2020

الجائحة تطيح بتريليون دولار و100 مليون وظيفة في السياحة العالمية

أفاد تقرير أممي جديد صادر عن الأمم المتحدة يستعرض تأثير «كوفيد 19» على مشاريع صناعة السياحة، بأن تكلفة الوباء على الصناعة ستناهز ما يقرب من تريليون دولار على شكل خسائر، ويهدد أكثر من 100 مليون وظيفة في أنحاء العالم، ويؤكد كيف أن الأزمة العالمية المستمرة دمرت واحدة من أكبر الصناعات في العالم.

وتوقع التقرير الذي اطلعت مجلة «فوربس» على نسخة منه انخفاض أعداد السياح الدوليين بنسبة تتراوح بين 58 و78٪ خلال الفترة 2019 إلى 2020، حسب تقارير الأمم المتحدة، ما سيتمخض عنه تراجع أعداد السياح إلى 1.1 مليار سائح بانخفاض 850 مليون سائح.

 

نمو سريع

وكشف التقرير أن عدد السياح الدوليين ناهز 1.5 مليار سائح دولي عام 2019، بالإضافة إلى 8.8 مليارات سائح محلي حول العالم، ولاحظ التقرير الأممي أن صناعة السياحة نمت بشكل أسرع من الاقتصاد العالمي بشكل عام على مدى 10 سنوات متتالية.

وتطرق التقرير إلى الخسائر المتوقعة في عائدات الصادرات من السياحة الدولية، قائلاً إنها تتراوح بين 910 مليارات و1.2 تريليون دولار، موضحاً أن الخسائر بلغت بالفعل 320 مليار دولار في الأشهر الأولى من 2020، أي أكثر من 3 أضعاف الخسائر التي مُنيت بها خلال أزمة 2009 الاقتصادية برمتها.

وكشف التقرير أن 1 من بين 10 أشخاص تقريباً في أنحاء العالم يعمل في قطاع السياحة، وقد أدى تأثير الوباء إلى تعريض 100 مليون إلى 120 مليون وظيفة للخطر.

 

الناتج العالمي

وقال التقرير إن الناتج المحلي الإجمالي العالمي لن يكون بمنأى عن تأثير الجائحة، متوقعاً أن تؤدي الخسائر في صناعة السياحة إلى خفض الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة تتراوح بين 1.5 و2.8٪ رهناً بالمدة التي يستمر فيها الجمود السياحي.

وفي هذا السياق أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الحاجة إلى إعادة بناء صناعة السياحة بطريقة «آمنة ومنصفة وصديقة للمناخ». وحددت الأمم المتحدة خمس أولويات متمثلة في التخفيف من الأثر الاجتماعي والاقتصادي للفيروس، وبناء «مرونة» عبر سلسلة قيمة السياحة، وتعظيم استخدام التكنولوجيا، وتعزيز الاستدامة وتدعيم الشراكات التي ستساعد السياحة في النهوض بأهداف التنمية المستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات