تكلفته 218 مليون درهم

تدشين المرحلة الأولى من مستشفى "جي بي آر"

أكد الشيخ محمد بن فيصل القاسمي مؤسس مجموعة "ام بي اف" إن مستشفى "جي بي آر" التي تصل تكلفته الاجمالية الى 218 مليون درهم سيكون وجهة للسياحة العلاجية من داخل الامارات وخارجها كما انه سيساهم في تلبية الطلب المتنامي على الخدمات الصحية بدبي من خلال توفير التخصصات النادرة والدقيقة التي يحتاج إليها القطاع الصحي بالدولة.

وأضاف ان الطاقة الاستيعابية للمستشفى تصل إلى 110 أسرة ويحتوي على 40 غرفة استشارية للمرضى الخارجيين و60 طبيبًا و300 من الموظفين الطبيين المؤهلين تأهيلا عاليا، مشيرا الى ان المرحلة الأولى من مستشفى "جي بي آر" تضم مجموعة عيادات استشارية لتخصصات الطب العام وطب الأسرة والأطفال والأنف والأذن والحنجرة والعيون والطب الرياضي.

وأعلنت مجموعة "ام بي اف هيلث سكوير"، عن افتتاح المرحلة الأولى من مستشفى " جي بي آر" متعدد التخصصات؛ ليكون أول مرفق طبي يتم افتتاحه في دبي خلال جائحة كورونا، مما يدلل على متانة وقوة الاقتصاد وجاذبية الاستثمار بإمارة دبي.

وكشفت " ام بي اف"، إلى أن مستشفى " جي بي آر" سيكون باكورة سلسلة مرافقها الطبية، التي تضم مستشفيين آخرين، أحدهما تخصصي لعلاج السرطان والآخر عام بإمارة دبي.

وأكدت المجموعة، أن هذه المستشفيات الثلاثة، جاءت لتلبية الطلب المتنامي على الخدمات الصحية بدبي والعمل على توفير التخصصات النادرة والدقيقة التي يحتاج إليها القطاع الصحي بالدولة، ولا يزال فيها ندرة حتى الآن.

ويقع مستشفى " جي بي آر" في منطقه مساكن شاطئ جميرا وتهدف إلى تقديم خدماتها الصحية على نطاق واسع ولتخدم رقعه كبيره نظرا لعدم وجود مستشفيات في مناطق أبراج بحيرات جميرا، حدائق الديسكفري، مدينه دبي الإعلامية ومدينة دبي للإنترنت، وتعمل على توفير رعاية طبية متميزة وراحة، من خلال أحدث المعدات وخبراء طبيين على مستوى عالمي.

ويتكون مستشفى جي بي آر، متعدد التخصصات من طابق ارضي وثلاثة عشر طابقا في منطقة جميرا بيتش ريزيدنس، بمساحة بناء إجمالية تبلغ 25000 متر مربع، ويركز المستشفى على جراحة العظام، وإعادة التأهيل، ورعاية الطفل، ومستحضرات التجميل والعافية، ومرض السكري وإدارة أمراض نمط الحياة.

وذكرت المجموعة، أن إجمالي مساحة المرحلة الأولى أكثر من 500 متر مربع، وهي في الطابق الأرضي، وتم دعم عيادات المرحلة الأولي للمستشفى، بإنشاء صيدلة لتلبية احتياجات المجتمع وكذلك المرضى.

وأكد انه تم توفير فريق طبي يتمتع بخبرة عالية في مجال تخصصهم بالإضافة إلى طاقم تمريض متخصص.  

وأفادت المجموعة، أن المرحلة الثانية من المشروع عبارة عن مركز جراحة اليوم الواحد على عدة طوابق (من الطابق الأول إلى الثالث) بمساحة 5500 متر مربع، ويضم قسم طوارئ كامل، جناح جراحي، أشعة ومختبر بالإضافة إلى تخصصات خارجية مثل الغدد الصماء، أمراض الجهاز الهضمي، أمراض الأعصاب، أمراض القلب، أمراض الرئة، الجراحة العامة، أمراض النساء والتوليد، جراحة العظام، الروماتيزم، الأمراض الجلدية، طب الأسنان وجراحة التجميل.

وتم تخطيط قسم الطوارئ مع الفرز والإنعاش وستة أسرة مراقبة وغرفة إجراءات مجهزة تجهيزًا جيدًا للتعامل مع حالات الطوارئ، وتم تخطيط قسم الأشعة بأحدث المعدات مثل التصوير بالرنين المغناطيسي والأشعة المقطعية والأشعة فوق الصوتية ومعدات أشعة الأسنان OPG.

وأوضحت المجموعة، انه من المقرر أن يحتوي مركز جراحة اليوم الواحد على ما مجموعة 4 غرف عمليات وغرفتي عمليات بسيطة وعلاج إلى جانب أسرة الاستشفاء.

أما المرحلة الثالثة والأخيرة من المشروع، فتتعلق بقسم المرضى الداخليين إلى جانب مركز خدمات إعادة التأهيل في مساحة إضافية تبلغ 17000 متر مربع.

وتنتشر المرحلة الثالثة على الطوابق من 4 إلى 12 وتضيف أكثر من 110 أسرة، مما يجعل المنشأة مستشفى كاملًا مع خدمات المرضى الداخليين، يضم قسم المرضى الداخليين 96 غرفة خاصة للمرضى و5 غرف عزل وجناحين ملكيين، حيث سيتواجدان في الطابق الثاني عشر.

وأشارت المجموعة، إلى أن مركز إعادة التأهيل سيتألف من 4 غرف استشارية، علاج مهني، صالة رياضية وعلاج مائي، لافتة إلى انه من المتوقع انتهاء المرحلة الثالثة من المشروع واكتماله في العام 2021.

وأكدت " ام بي اف هيلث اسكوير"، انه تم تصميم وتنفيذ المرافق بأحدث التقنيات المتقدمة، وتم تصميم جميع العيادات لتوفير أقصى درجات الراحة، مع مناطق وغرف لكبار الشخصيات وإطلالات مميزة.

 وقالت: " تسعى إدارتنا جاهدة لتوفير أعلى مستويات الرعاية الصحية على مستوى عالمي بمستوى لا مثيل له من الضيافة بهدف رئيسي هو توفير رعاية طبية متميزة وراحة، من خلال أحدث المعدات وخبراء طبيين على مستوى عالمي".

وأشارت المجموعة، إلى أنها أصرت على افتتاح المرحلة الأولي من مستشفى " جي بي آر"، استجابة للحاجة الملحة للخدمات الطبية في منطقة محيط المستشفى، موضحة انه تم استجار المبنى في شهر يوليو من العام 2017، حيث طلبت بلدية دبي من المالك مراجعة غرض الاستخدام للتحول من إداري إلى طبي.

ولفتت إلى انه في شهر مايو من العام 2019، صدر تقرير بضرورة عمل تدعيمات للمبنى لموائمة التحول إلى مبنى إداري ثم طبي، على أن يقوم المالك بالتدعيمات اللازمة، حيث أعطت البلدية الترخيص اللازم لذلك.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات