هذه الجنسيات فقط يحق لها دخول مصر للسياحة

مع فك الحظر وعودة الحياة الطبيعية إلى أرجاء وربوع مصر، عادت السياحة الدولية مع انتصاف شهر يوليو إلى ثلاث محافظات مصرية هي جنوب سيناء والبحر الأحمر ومرسى مطروح، بعد توقف دام أربعة أشهر.

ومع بداية الإعلان عن فتح الطيران لتلك المحافظات التي تحظى بشهرة عالمية سياحيا بدأ التواصل المصري من قبل القطاع العام والخاص على حد سواء، مع الأسواق السياحية المختلفة ومنظمي الرحلات لوضع مصر على جدولهم السياحي للموسم الصيفي، وبدء تسيير خطوط الطيران لتلك المدن، بحسب صحيفة "اليوم السابع".

واستقبلت مصر سياحاً من أوكرانيا وبيلاروسيا وسويسرا، وتنتظر قدوم السياح الإيطاليين والألمان، وستنتعش الأسواق السياحية أكثر في أغسطس مع قدوم السياح من بريطانيا وطاجيكستان وصربيا.

ومنذ بداية استئناف الحركة السياحية الوافدة إلى مصر في الأول من شهر يوليو الجاري؛ استقبلت مدينة شرم الشيخ 20 رحلة طيران قادمة من دولتي أوكرانيا وبيلاروسيا، كما استقبلت مدينة الغردقة 15 رحلة طيران قادمة من دول أوكرانيا وبيلاروسيا وسويسرا، حيث بلغ عدد السائحين القادمين للمدينتين ما يقرب من 6000 سائحا.

وإمعانا من الحكومة في تشجيع منظمي الرحلات لسرعة التحرك منحت عدد من الحوافز والتخفيضات على عدد من المجالات، منها إعفاء السائحين من تأشيرة الدخول حتى نهاية أكتوبر، ومد برنامج تحفيز الطيران حتى نفس التاريخ، ومنحت وزارة الطيران المدني شركات الطيران تخفيضات بنسبة 50% على رسوم الهبوط والايواء، وتخفيض بنسبة 20% على رسوم الخدمات الأرضية المقدمة للطيران المباشر الي مطارات المحافظات السياحية في كل من محافظات البحر الأحمر وجنوب سيناء ومطروح حتى 31 اكتوبر 2020.

وبعد فتح الطيران بدأت تتضح ملامح خريطة الجنسيات التي ستتأتى للمقاصد المصرية أولا وتلك التي قد تنتظر حتى تستقر الاوضاع الصحية حول العالم، حيث يؤكد الخبراء أن السياحة ستعود بشكل تدريجي خلال شهور الصيف لتبدأ في التعافي مع الموسم الشتوي المقبل. وستكون البداية من شرم الشيخ حيث تشهد انتعاشا ملحوظا خلال يوليو وأغسطس، وستكون الجنسية الايطالية في المقدمة، حيث أعلنت جمعية مستثمرو جنوب سيناء عن مواعيد بدء توافد السياحة، وقال تامر مكرم رئيس الجمعية إن السياحة الايطالية من أهم الأسواق بالنسبة لشرم الشيخ وستبدأ فى 18 يوليو، وكذلك أوكرانيا التي بدأت إيفاد السياح مع فتح الطيران اول يوليو وكذلك بيلا روسيا وسويسرا، أما خلال أغسطس فستشهد شرم الشيخ عودة السياحة من عدد من الأسواق السياحية الآخر، في مقدمتها طاجيكستان وبيلاروسيا.

أما البحر الأحمر بمنتجعاته وشواطئه ذات الشهرة العالمية هو الأكثر رواجا، وخلال الموسم الصيفي هذا ستتصدر عدد من الجنسيات في مقدمتها سويسرا وصربيا وبيلاروسيا وأوكرانيا.

أما السياحة الألمانية فربما تأتى متأخرة نسبيا بسبب قرار الحكومة الفيدرالية بتمديد حظر السفر لمواطنيها خارج الاتحاد الأوروبي حتى 31 أغسطس، في حين تحاول وكالات السفر الالمانية التفاوض مع الحكومة على تغيير قرارها وتستثنى منه الدول ذات الاهمية السياحية بالنسبة لهم، ومنها مصر وتونس وتركيا والمغرب.

ومن جانبه قال الدكتور سعيد البطوطي عضو الاتحاد الألماني للسياحة والسفر أن وزير الخارجية الألماني وافق من حيث المبدأ على إمكانية استثناء بعض الوجهات السياحية في بعض الدول من خارج الاتحاد الأوروبي وعلى رأسها هذه الوجهات الأربعة، بموجب اتفاقات منفصلة مع كل دولة على حدة، وسوف يعتمد ذلك على تطور نسب الإصابة والإجراءات الصحية والاحترازية في تلك الوجهات، وبالتالي قد تلحق السياحة الالمانية بالمقاصد المصرية خلال أغسطس المقبل.

أما بالنسبة للسياحة البريطانية، التي تعول عليها شرم الشيخ بنسبة كبيرة تليها الغردقة فقد تتأخر عودتها لمصر حتى سبتمبر المقبل، بسبب إجراءاتها المشددة من فيروس كورونا، حيث لم ترفع بعد قيود السفر مع فرض الحجر الصحي على المسافرين.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات