"فيزا" توسع خدمة "انقر للدفع" لتبسيط تجربة الدفع الإلكتروني

أعلنت شركة "فيزا" العالمية، اليوم، توسيع نطاق خدمة "انقر للدفع"، لتشمل الإمارات والسعودية والكويت، وذلك بهدف مساعدة المستهلكين على إجراء مشترياتهم بسرعة وأمان لدى مختلف التجار والمنصات.

وفي المواقع الإلكترونية أو تطبيقات الهواتف المتحركة، التي تعرض شعار "انقر للدفع"، بات بإمكان المستهلكين الذين قاموا بتفعيل بطاقتهم إتمام عملية الشراء دون الحاجة إلى إدخال رقم حسابهم الرئيسي المؤلف من 16 رقماً، أو كلمات المرور، أو تعبئة النماذج الطويلة.

وجاء الانتشار الواسع للمنهجية، التي تركز على الخدمات الرقمية أولاً، ليبشر بالجيل الجديد لقطاع التجارة، ويلبي الطلب المتزايد على تعزيز السهولة والانسيابية في تجارب التسوق عبر الإنترنت، عبر مختلف القنوات.

وقد أظهر استطلاع أجرته "فيزا" أخيراً توجه المزيد من المستهلكين نحو التسوق عبر الإنترنت، حيث أفاد ثلثا المستهلكين في الإمارات (بنسبة 68%) أن وباء "كوفيد 19" دفعهم لإجراء مشتريات البقالة للمرة الأولى عبر الإنترنت، بينما أجرى 70% من المستهلكين أول مشترياتهم من الصيدليات.

وبهذا، أصبح بإمكان المستهلكين استخدام بطاقاتهم من "فيزا" لسداد ثمن مشترياتهم بموثوقية كاملة، حيث يجدون شعار "انقر للدفع"، وتستخدم التقنية وسائل المصادقة المتقدمة، التي تشمل ربط الجهاز والمقاييس الحيوية لحماية عمليات الدفع.

وتستند حلول "انقر للدفع" على معيار EMV، لتعزيز الأمان عن بعد في القطاع التجاري، وهي متوافقة مع مزايا الترميز EMVCo وبروتوكول الأمان الثلاثي 3-D Secure، لتعزيز مزايا الأمان في قنوات الدفع الرقمية الحالية والجديدة.

وفي أعقاب إطلاقها الأولي بنجاح في الولايات المتحدة الأمريكية، تعمل "فيزا" على توفير حلول "انقر للدفع" للتجار حول العالم، ففي الإمارات والكويت والسعودية، إضافة إلى أسواق عالمية أخرى تضم أستراليا والبرازيل وكندا وهونغ كونغ وأيرلندا وماليزيا والمكسيك ونيوزيلندا وسنغافورة وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة وأوكرانيا، ستكون هذه الوسيلة السريعة والآمنة والسهلة لإجراء المدفوعات متوفرة للعملاء، الذين يتسوقون عبر المواقع الإلكترونية والتطبيقات والهواتف المتحركة والأجهزة المتصلة بالإنترنت.

وتساعد تجربة "انقر للدفع" في تيسير مشتريات المستهلكين، الذين لم يخزنوا معلومات بطاقاتهم في منصة التجارة الإلكترونية، التي يستخدمونها. وتمثل هذه العمليات 40% من جميع معاملات التجارة الإلكترونية حول العالم. ويجري أيضاً إتمام نسبة أعلى من المشتريات الرقمية باستخدام معلومات بطاقات "فيزا" المخزنة مسبقاً، وخصوصاً لدى التجار، الذين يسجلون معدلات إقبال مرتفعة من المستهلكين، أو يتلقون دفعات شهرية متكررة.

ولحماية مثل هذا النوع من المعاملات الرقمية، تقدم "فيزا" تقنية الترميز، التي تستبدل رقم حساب المستخدم المؤلف من 16 رقماً برمز آمن، يحمي الرقم الحقيقي للحساب من التعرض للسرقة.

وأصدرت خدمة الترميز من "فيزا" أخيراً الرقم الرمزي المليار، ما يتوج إنجازاً كبيراً لتقنيات وحلول الشركة، التي تدفع عجلة الابتكار في التجارة الإلكترونية، وتسهم في تعزيز أمان المدفوعات. وهناك اليوم أكثر من 13 ألف تاجر يجرون معاملاتهم باستخدام رموز "فيزا" المخزنة وأكثر من 8200 جهة لإصدار البطاقات، تشملها خدمة "فيزا" للترميز في أكثر من 150 سوقاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات