"رفيق".. تطبيق يدخل سوق صيانة المباني التجارية في أبوظبي

أطلق تطبيق "رفيق" الإلكتروني المراحل الأولية لتقديم خدماته الجديدة في مجال "إشغال المباني" في أبوظبي، تماشياً مع القانون الذي بدأ تطبيقه مطلع يناير 2020 على 215 مبنى قديماً داخل المدينة في إطار نظام "الصيانة الوقائية" الذي أطلقته بلدية أبوظبي عام 2018، من أجل المحافظة على استدامة المباني ورفع كفاءتها وضمان صيانتها بشكل دوري ومنتظم وبالتالي الحرص على جودة الحياة.

ويشكل هذا التطور في تطبيق "رفيق" استكمالاً لالتزام التطبيق بتقديم حلول ذكية مناسبة، إذ تمكن التطبيق خلال السنوات القليلة الماضية من خدمة أكثر من 70,000 صاحب منزل، وبالتالي رفع كفاءة أعمال الصيانة ومساعدة ملاك المنازل على ترشيد النفقات.

ويساهم تطبيق "رفيق" في تسهيل عملية التواصل بين الجهات المختصة وأصحاب المباني التجارية، ويتيح لمالك المبنى السيطرة الكاملة على عمليات الصيانة لمرافق الخاصة وإدارتها وإدارة طلبات المستأجرين باستخدامه الميزات التي يوفرها التطبيق والمعدة مسبقاً للمساعدة في إنجاز العمل بسرعة وجهد أقل بنسبة 90% مقارنة بالطرق التقليدية. هذا إضافة إلى ربطه بشبكة واسعة تتكون من أكثر من 1,000 شركة صيانة مرخصة في الدولة ووفق معايير الجودة والسلامة التي تلتزم بها المنصة.

وقال خميس الشرياني رئيس الشركة المالكة للتطبيق: يعمل تطبيق "رفيق" على تمكين ملاك المباني التجارية من إدارة صيانة مرافق المباني وإدارة مستأجري الوحدات السكنية دون الحاجة إلى تعهيد واعتماد عمل شركات صيانة معينة، حيث تمت أتمتة المهام لتصبح عملية الإدارة من أبسط المهام التي قد يقوم بها ملاك المباني التجارية، كهمزة وصل لربط الوحدات السكنية بنظام خاص بملاك المباني التجارية من أجل تسهيل عملية الإشراف على طلبات المستأجرين وتنفيذها باستخدام الخصائص التي يقدمها التطبيق ووفقاً للمعايير المتبعة وقائمة الأسعار الموحدة التي هي أقل من أسعار السوق المحلية.

كما يقدم التطبيق خاصية الإعدادات المسبقة، والتي تشمل عدداً من الخيارات التي يقوم العميل بإعدادها مسبقاً لمساعدته في مراجعتها في أوقات مختلفة، والتي تمكنه من إدارة ومراجعة البيانات والتحليل المالي والفني، وأيضاً إعداد التقارير الفنية لمزودي الخدمات والمستأجرين، والحصول على الكشوفات المالية وبيانات التكاليف الخاصة بـعقاراتهم (ارتفاعاً أو انخفاضاً)، وذلك من أجل المحافظة على جودة الأعمال المنفذة ورفع كفاءة الصيانة واختيار أفضل العروض المقدمة وحماية أصولهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات