مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي يضيف قنوات دفع جديدة

أتاح مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي قنوات دفع جديدة عبر تعزيز التعاون وتوطيد الشراكات الاستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص في الإمارة، بهدف توفير التسهيلات للمتعاملين لإتمام مدفوعاتهم مباشرة بإجراءات مرنة وميسرة من خلال حساباتهم المصرفية، وذلك تماشياً مع توجهات حكومة دولة الإمارات نحو التحول إلى حكومة ذكية.

ولتحقيق هذه الغايات أعلن المركز عن إتمام التوافق مع محفظة "نقودي" الرقمية الخاصة بسداد رسوم الخدمات الحكومية بالاعتماد على خدمة "نيت بانكينغ" و "بيلار نيتويرك" من خلال شركة الأنصاري للصرافة. ومن أهم ما يميز هذه الخدمات التكامل التام مع المبادئ التوجيهية الصادرة عن مصرف الإمارات المركزي.

وتمكن مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي من استقطاب 10 بنوك محلية لدعم قنوات الدفع البديلة، وهي: بنك أبوظبي التجاري، البنك العربي، سيتي بنك الإمارات، البنك التجاري الدولي، بنك دبي التجاري، بنك دبي الإسلامي، بنك الإمارات دبي الوطني، بنك أبوظبي الأول،  "إتش إس بي سي الإمارات"، "ستاندرد تشارترد بنك الإمارات". وستكون خيارات الدفع الجديدة متاحة لمتعاملي المركز، وذلك عن طريق تسويتها مباشرة من خلال حساباتهم المصرفية، إضافة إلى قناة الدفع المتاحة في كافة فروع الأنصاري للصرافة.

وفي هذا الصدد قال سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي: "تتواصل مساعينا الهادفة إلى توفير المزيد من الخيارات السهلة والمريحة لمتعاملينا في كافة المعاملات العقارية، بما يؤكد تناغمنا مع توجيهات قيادتنا الرشيدة لجعل دبي في صدارة المدن العالمية والوجهات الاستثمارية".

وأضاف بن مجرن: "لقد أصبحت المنافسة الآن تتمحور حول جودة الخدمات وسهولة الحصول عليها، وهذا ما يدفعنا إلى توفير حلول تتناسب مع تحديات العصر. ونتوقع أن تسهم هذه المشاريع في دفع عجلة التحول الرقمي على مستوى الإمارات، إلى جانب تكامل الخدمات بين القطاعين العام والخاص، مع الحرص على الشفافية والأمن الإلكتروني حفاظًا على حقوق الجميع".

وقال القاضي عبدالقادر موسى، رئيس مركز فض المنازعات الإيجارية في دبي: "لقد أثبتنا خلال الأشهر الماضية قدرتنا على التعامل مع التحديات الناجمة عن جائحة "كوفيد – 19"، وتعلمنا الكثير من هذه التجربة الاستثنائية لنكون على أتم جاهزية في جميع الظروف. ويأتي توفير المزيد من قنوات الدفع للمتعاملين تحقيقًا لهذه الغاية، إلى جانب توافقها مع الاستراتيجيات الوطنية للحد من التعامل مع المبالغ النقدية بالطرق التقليدية، وتقليل استخدام المعاملات الورقية في المركز".

وأضاف موسي: "سنواصل جهدنا هذا لدعم رحلة التحول الرقمي وتوظيف المزيد من تقنيات الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين والاتصال المرئي في الكثير من عملياتنا، لنكون روادًا في هذا التوجه على مستوى العالم".

وتعمل نقودي وفق توجيهات حكومة دبي الذكية، بهدف توفير  قنوات دفع ذكية ومتنوعة، لدعم استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية واستراتيجية المدفوعات غير النقدية. وتعتبر محفظة "نقودي" الرقمية الجديدة أحدث الخيارات المتاحة لسداد الرسوم الحكومية عبر منصتي سداد الرسوم الرقميتين التابعتين لحكومة دبي، (بوابة سداد دبي) الإلكترونية عبر الـ«ويب»، و(تطبيق دبي الآن) عبر الهواتف الذكية. وتلعب نقودي اليوم دوراً رياديًا كبوابة إلكترونية محلية تحتضن العديد من خدمات الدفع الذكية التي تساهم في تحريك عجلة الأعمال، وتوفير عمليات الدفع بأعلى مستويات السلامة والجودة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات