أكاديمية مركز دبي المالي تعقد شراكة لتعزيز التكنولوجيا القانونية

أعلنت أكاديمية مركز دبي المالي العالمي عن عقد إتفاقية شراكة إستراتيجية مع مؤسسة تومسون رويترز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك لتعزيز المعرفة بالتكنولوجيا القانونية وأدوات البحث القانوني وإستخداماتها في المنطقة.

وستقدم تومسون رويترز القانونية بموجب هذه الشراكة سلسلة من الدورات التدريبية للمتخصصين القانونيين في جميع أنحاء المنطقة عبر الإنترنت، حيث جرى تصميم هذه الدورات لتعزيز معرفة المتخصصين المحليين بمختلف التقنيات القانونية وأدوات البحث القانوني المتاحة لهم.

وستلبي الدورات إحتياجات جميع المختصين بالقانون، سواء كانوا من العاملين في قطاع ومكاتب المحاماة أو من أقسام الشؤون القانونية في الشركات. وستشمل الدورات مجموعة من الموضوعات بدءاً من التحول الرقمي وتبني التكنولوجيا القانونية وإنتهاءً بالاتجاهات القانونية الناشئة في السوق. وستقدم الدورات مختلف التقنيات القانونية، بما في ذلك منصات البحث القانونية العالمية الخاصة بتومسون رويترز و "ويست لو" و"براكتيكال لو".

وبهذا الصدد، قالت علياء الزرعوني، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في سلطة مركز دبي المالي العالمي، ورئيس أكاديمية مركز دبي المالي العالمي: "يسعدنا في أكاديمية مركز دبي المالي العالمي أن نصل إلى هذه الشراكة الإستراتيجية مع تومسون رويترز القانونية، بهدف منح المتخصصين القانونيين فرصة الوصول إلى آخر مستجدات التقنيات القانونية والإطلاع على الأدوات الرقمية المتاحة والتي تدعم أعمالهم. إذ أدى الإنتشار العالمي لجائحة كورونا (كوفيد-19) إلى تسريع وتيرة الرقمنة في مختلف الصناعات، بما في ذلك القطاع القانوني".

وأضافت الزرعوني: "نحن ملتزمون بالتعاون مع الشركاء وكافة المؤسسات لتطوير المنظومة الغنية بالمعرفة التي يتمتع بها المركز، ما سيساهم بدوره في صياغة مستقبل القطاع المالي، حيث يعد مركز دبي المالي العالمي مقراً للعديد من الشركات القانونية العالمية، بما في ذلك ثمانية شركات من أصل 10 أفضل شركات في العالم، لذا فإن هذه الشراكة ستعود بالفائدة على جميع المتعاملين".

من جانبه، قال إبراهيم عبد الرحيم، رئيس المتخصصين القانونيين في تومسون رويترز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "تشكل شراكتنا مع أكاديمية مركز دبي المالي العالمي تعاوناً إستراتيجياً محورياً لتعزيز وعي المختصين والمؤسسات القانونية في دولة الإمارات والمنطقة ككل، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا التي أدت إلى تسريع ظاهرة العمل عن بعد. إذ تتوفر اليوم العديد من التقنيات المساعدة الجديدة، ومن المتوقع أن يتم تطوير المزيد منها مستقبلاً، وقد يصعب إختيار التقنيات والأدوات الملائمة التي تلبي جميع إحتياجات المؤسسات. ولكن القطاع القانوني قد وصل اليوم إلى نقطة تحول فيما يتعلق بالتكنولوجيا، وتتوفر العديد من الأدوات التي يمكنها تعزيز الكفاءة والميزة التنافسية للشركات بشكل كبير."

وتجدر الإشارة إلى أن مركز دبي المالي العالمي قد دعم الإحتياجات المعرفية لقطاع الخدمات المالية في المنطقة لأكثر من عقد، وذلك من خلال تعزيز الشراكات مع أبرز مزودي الموارد التعليمية.

وستسهم الشراكة مع تومسون رويترز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في توسعة آفاق الخدمات المقدمة للعملاء لتشمل القطاع القانوني في هذه المنطقة.

وستتاح الفرصة للمتخصصين القانونيين من جميع أنحاء المنطقة للمشاركة في العديد من الندوات عبر الإنترنت خلال الأشهر القادمة. يمكنكم متابعة آخر المستجدات والتسجيل للحضور من خلال صفحة "لينكدإن" الخاصة بتومسون رويترز.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات