غرفة دبي تنظّم ثاني ندواتها الافتراضية للمستثمرين الأفارقة

نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع شركة "بيزموسيس سيرفيس" الندوة الافتراضية الثانية ضمن سلسلة الندوات الافتراضية ضمن مبادرتها التي أطلقتها مؤخراً عبر مكاتبها التمثيلية الخارجية في القارة الأفريقية، والتي تهدف إلى الترويج لدبي كوجهة مثالية للأعمال.

وتنظم هذه الندوات مكاتب الغرفة الأربعة المتواجدة في أثيوبيا وكينيا وغانا وموزمبيق بحضور مستثمرين ورجال أعمال أفارقة، لاستعراض المشهد الاقتصادي في الإمارة والمزايا المتاحة للمستثمرين.

وحملت الندوة الثانية عنوان "تخلص من مخاوفك، اطرح أسئلتك"، وهدفت إلى نقاش ومعالجة المفاهيم الخاطئة الشائعة لممارسة الأعمال التجارية ضمن قطاعات محددة. وشهدت مشاركة أكثر من 100 شخص، يمثلون 32 دولة من جميع أنحاء العالم، من بينها دول من القارة الأفريقية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والهند، ودول من قارات أوروبا، وأوراسيا، وآسيا.

ركزت الندوة على الإجابة على استفسارات المشاركين فيما يتعلق بقطاعات الأعمال المختلفة في الإمارة، ووضحت الفرق بين الرخص التجارية ورخص الخدمات المهنية، والفرق بين أنواع التراخيص المختلفة لاسيما في ظل عدم وضوحه بالنسبة للبعض. وتطرقت النقاشات أيضاً إلى مكانة دبي كوجهة بديلة للحصول على مواد معينة في ظل وجود مخزون زائد من الإمدادات.

وقدمت الندوة موجزاً عن كيفية التداول محليًا ودوليًا ضمن المناطق الحرة، وداخلياً، وكيفية تجارة السلع في الإمارات العربية المتحدة إذا لم يكن بحوزة المستثمر ترخيص محلي. وتناولت كذلك أهمية الموقع الاستراتيجي لدبي بالنسبة للدول الأفريقية ودوره الهام في تطوير الأعمال لدى هذه الدول.

وشهدت الندور تفاعلاً كبيراً من المشاركين الذين طرحوا أسئلة مختلفة حول كيفية القيام بأعمال تجارية في دبي في مختلف القطاعات بما فيها تجارة القهوة والأزياء والزراعة وغيرها. وضمت الندوة مجموعة كبيرة من المتحدثين الذين تبادلوا المعارف المتميزة، وفرص الاستثمار الكبرى، وأشادوا بدعم حكومة دبي لرواد الأعمال الأجانب.

وشارك في الندوة عمر خان، مدير المكاتب الخارجية في غرفة دبي، وماريانا بولبوك، الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة "بيزموسيس"، وزيميدينيه نيجاتو، الرئيس العالمي لشركة "فيرفاكس أفريقيا فند" ونورفان أكواه هايفورد، مدير علاقات عامة في شركة "غانا لينك نتورك سيرفيسيس".

وفي هذا السياق، قال عمر خان: نتطلع من خلال هذه الندوات إلى تعزيز علاقات التبادل التجاري القائمة بين دبي ودول القارة الإفريقية من خلال تعريف المستثمرين ورجال الأعمال في القارة السمراء بمقومات الجذب الاستثماري التي توفرها الإمارة. لقد أبرزت التحديات التي يمر بها العالم والمتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد، المزايا الإيجابية للقطاع التجاري والاقتصادي في دبي والإمارات ويأتي في مقدمتها المرونة الكبيرة، وسهولة ممارسة الأعمال والدعم الكبير المقدم من صناع القرار في الدولة والذي جاءت على شكل سلسلة مدروسة من المحفزات شملت كافة المجالات".

وأضاف: "تظهر نتائج الاستبيان الذي أجريناه مدى معرفة المستثمرين في دول أفريقيا والعالم بدور ومكانة دبي، وتعكس مدى الثقة لديهم بالعوائد الإيجابية التي يوفرها الاستثمار في دبي. ونتطلع من خلال هذه المبادرات إلى زيادة معرفة المستثمرين في مختلف أنحاء العالم بالفرص الكبيرة التي يمكن لهم الاستفادة منها من خلال ممارسة أعمالهم في دبي".

وأظهر استبيان أجري خلال الندوة أن 51% من المشاركين مهتمون بافتتاح نشاط تجاري لهم في دبي نظراً سهولة ممارسة الأعمال، في حين أرجع 39% اهتمامهم بهذا الموضوع نظراً لما تتمنع به الإمارة من معدلات عالية من الأمن والسلامة الذي تتميز به الإمارة، و32% إلى الموقع دبي الجغرافي، في حين اختار 27% المزايا والحوافز الجديدة أو المضافة التي قدمتها دبي لدعم قطاعات الأعمال في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". وفيما يتعلق بالتراخيص، فإن 79% من المشاركين أبدوا اهتماماً بتراخيص التداول التجاري، في حين اختار 21% منهم الخدمات المهنية.

وشمل الاستبيان سؤالاً حول قطاعات الأعمال المفضلة التي يرغب المشاركون بممارستها أو تمثيلها ضمن إمارة دبي، فاختار 32% منهم قطاع الطعام والشراب، في حين اختار 4% قطاع اللوجستيات، و4% قطاع الرعاية الصحية، كما حصد قطاع تكنولوجيا المعلومات نسبة 4%، بينما وقع الاختيار على قطاع السياحة والضيافة بنسبة 6%، والتمويل 6%، والتصنيع 9%، في حين شكلت القطاعات الأخرى نسبة 36%.

وتتطلع غرفة دبي بالتعاون مع شركة "بيزموسيس سيرفيس" إلى تنظيم الندوة الافتراضية القادمة والأخيرة ضمن هذه السلسلة بنهاية شهر يونيو الجاري. وستركز هذه الجلسة الثالثة على توجيه المستثمرين فيما يتعلق بالأعمال الحرة، وكيفية الحصول على الإقامة، والأعمال المصرفية، واختيار المستشار أو الشريك المناسب.

وتتمحور مبادرة الندوات الافتراضية هذه حول تزويد المهتمين بالاستثمار في دبي بالمعلومات الأساسية التي يحتاجونها لمساعدتهم على اتخاذ القرار الصائب، وذلك عبر تغطية كل جوانب الاستثمار كمعلومات عامة عن بيئة الاستثمار، وتقديم معلومات تفصيلية عن القطاعات والمجالات الاقتصادية بالإضافة إلى الترتيبات اللوجستية والمالية والتنظيمية المختلفة لتأسيس الأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات