قصص لينكدإن.. أداة جديدة تتيح لأعضاء المنصة بالإمارات مشاركة المحتوى

أعلنت "لينكدإن"، أكبر شبكة مهنية في العالم عن أداة جديدة لأعضاء المنصة في الإمارات، تمكنهم من مشاركة الأخبار ومجريات العمل اليومية وتساعدهم على بناء علاقات مهنية والمحافظة عليها.

وتعد الإمارات أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتم فيها اختبار أداة "قصص لينكدإن" (LinkedIn Stories) الجديدة، وهي وسيلة عصرية للتواصل وتسليط الضوء على بعض الجوانب اليومية في العمل، وبذلك يصبح لدى أعضاء المنصة في دولة الإمارات خياراً إضافياً لمشاركة الصور ومقاطع الفيديو بمدة تصل إلى 20 ثانية عبر حساباتهم في "لينكدإن".

وفيما دفع الانتشار العالمي لوباء كورونا المستجد "كوفيد-19" قطاعات عريضة من الموظفين إلى العمل عن بُعد، فقد أصبح ضرورياً إيجاد طرق جديدة للبقاء على تواصل مستمر.

وفي ضوء ذلك، سجلت لينكدإن قفزة كبيرة بأكثر من 20% في عدد زملاء العمل الذين يجرون محادثات خاصة عبر المنصة، في حين زاد حجم التفاعل مع المنشورات ثلاثة أضعاف، كما سجلت المنصة زيادة بنسبة 55 بالمائة في المحادثات بين الزملاء خلال الفترة من مارس 2019 إلى مارس 2020.

من ناحية أخرى، كان لانتشار وباء كوفيد-19 أثر مباشر على استهلاك المحتوى، حيث يشير 40 % من أعضاء منصة لينكدإن إلى أنهم يقرؤون الأخبار يومياً أكثر من السابق، في حين قال 30% منهم إنهم يتصفحون منصات التواصل الاجتماعي بوتيرة أكبر للبقاء على دراية بآخر المستجدات.

ويهدف إطلاق خدمة "قصص لينكدإن" في الإمارات إلى مساعدة أعضاء الشبكة على البقاء على تواصل مع شبكاتهم المهنية والعثور على مصادر موثوقة للأخبار.

إضافةً إلى ذلك، وفي وقت أصبحت فيه الحياة المهنية تتخطى حدود التواصل خلال ساعات العمل بالنسبة لمعظم الأعضاء، تأتي خدمة "قصص لينكدإن" لتتيح تقديم نظرة من وراء الكواليس على الأنشطة اليومية أو مشاركة مصادر الإلهام أو الترويج لرواد أعمال أو محترفين آخرين أو مجرد تبادل المعرفة والنصائح العملية.

وقالت لين شومان، المحررة في أخبار لينكدإن LinkedIn News: "في ظل محاولات بيئة العمل للتأقلم مع التغيرات السريعة في عالمنا، فقد ازدادت أهمية بقاء الموظفين مرتبطين بشبكاتهم المهنية وتوسعة هذه الشبكات. وسوف توفر خدمة قصص لينكدإن للأعضاء طريقة سهلة وفعالة لمشاركة التحديثات والأخبار والمحتوى المهني مع الزملاء. كما ستتيح الميزة الجديدة للأعضاء فرصة التواصل وإبداء الآراء حول أهم الأخبار والقضايا".

وأضافت: "نظراً للنمو الكبير في الطلب على المحتوى المرئي والصيغ المناسبة للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، نثق بأن هذه الميزة ستوفر حلولاً إبداعية لأعضاء لينكدإن لتسليط الضوء على مسيرتهم المهنية والإنسانية في آنٍ معاً. ونتطلع إلى مزيد من التفاعلات المثمرة بين أعضاء شبكتنا الواسعة والتي تضم أربعة ملايين مهني في دولة الإمارات".

وفي حين ستتوفر الأداة لقاعدة أعضاء لينكدإن الإجمالية، فهي ستشكل أيضاً أداة للناشرين ووسائل الإعلام لتعريف جماهيرهم بآخر المستجدات في القطاع. فمثلاً، سيكون محررو أخبار لينكدإن على أتم الاستعداد للاستفادة من ميزة القصص، حيث سيحصل المستخدمون على قناة إضافية لتصفح الأخبار اليومية Daily Rundown وسيتمكنون من مواكبة أحدث المستجدات الاقتصادية.

وتركز التنبيهات الإخبارية حالياً على أثر أزمة وباء فيروس كورونا على الحياة الاجتماعية، وكيف تستجيب الشركات للتحديات الناشئة عنه، والسياسات العامة الجديدة، وأفضل الممارسات المتاحة للموظفين والشركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات