تعزيزًا للأمن الرقمي.. كاسبرسكي تعرض حلاً مجانياً للمستخدمين

عرضت شركة كاسبرسكي، العالمية المتخصصة في الأمن الإلكتروني، على المستخدمين استخدام باقة الحل الأمني الشامل "كاسبرسكي توتال سيكيوريتي" مجانًا لمدة ثلاثة أشهر.

وقالت الشركة في بيان لها اليوم الاثنين، إن ذلك يأتي نظرًا لمخاطر الأمن الرقمي المتزايدة، في ظلّ استمرار الشركات والحكومات والمنظمات في أرجاء منطقة الشرق الأوسط في العمل عن بُعد من المنزل، في إطار المساعي العالمية الرامية إلى إبطاء انتشار جائحة كوفيد-19.

ومع أن هذا الإجراء فعّال في تسطيح منحنى انتشار الفيروس، تبقى هناك مخاطر رقمية تتعلق بهذا التغيير ينبغي على مختلف المؤسسات أخذها في الاعتبار.

ويهدف الحلّ "كاسبرسكي توتال سيكيوريتي" إلى إتاحة مستوى أمني شامل على أجهزة متعدّدة أثناء العمل أو التعلّم عبر الإنترنت. وقد قرّرت الشركة إتاحة استخدام هذه الباقة الأمنية للمستخدمين من دون مقابل ولمدة 3 أشهر.

ويشتمل الحلّ على برمجية لمكافحة الفيروسات وأخرى لمكافحة هجمات الفدية ومزايا تضمن أمن كاميرا الويب وإدارة كلمات المرور، علاوة على اشتماله على شبكة خاصة افتراضية VPN، وذلك كله ضمن باقة واحدة مرخصة.

وفي هذا السياق، دعا الباحث الأمني المختص في كاسبرسكي ماهر يموت، إلى توخّى أقصى درجات الحيطة الأمنية واتخاذ التدابير الملائمة للحفاظ على الأمن الرقمي للمستخدمين، مع استمرار مجتمعات الأعمال والمؤسسات الحكومية والتعليمية في العمل والتعليم عن بُعد. وقال إن الجهات التخريبية تتطلع إلى استغلال الثغرات ومكامن الضعف لدى المستخدمين، لا سيما في الأجهزة المحمولة وشبكات الإنترنت اللاسلكية (واي-فاي) المنزلية، حيث الأمن الرقمي "أضعف" منه في الشبكات الرقمية لدى الشركات.

وأكد يموت، على وجود حاجة ملحّة إلى تأمين مستويات حماية عالية تضمن سلامة بيانات المستخدمين وأجهزتهم وحمايتها من الهجمات الخبيثة بأنواعها.

واستخدم مجرمو الإنترنت جائحة كوفيد-19 طُعمًا لتحقيق أهدافهم الخبيثة وإيقاع أقصى قد ممكن من الأثر التخريبي. ويتواصل قلق الأفراد بشأن صحتهم وصحة أسرهم في حين تستمر الوثائق المزورة، التي تدّعي أنها ترفع الوعي تجاه الفيروس، في نشر البرمجيات الخبيثة والتسبب في المزيد من التخريب.

وعلاوة على خطأ المستخدمين غير المقصود بتنزيل برمجيات خبيثة تتستّر تحت عنوان كوفيد-19، ثمّة برمجيات تستهدفهم عن عمد. ويزداد في دولة الإمارات خطر تنزيل هذه البرمجيات الخبيثة بنسبة 66% خلال أيام الأسبوع مقارنة بعطلات نهاية الأسبوع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات