مستقبل ريادة الأعمال العربية

يحظى وادي السيليكون بلقب عاصمة التقنية العالمية، لكن رواد الأعمال العرب عملوا خلال الأعوام الماضية على تنمية المشاريع الناشئة في المنطقة، واستقطاب العملاء وجذب ملايين الدولارات من الاستثمارات المحلية والأجنبية.

وبعد أن يأس رواد الأعمال من الاعتماد على خدمات الشركات الأجنبية لتلبية متطلبات المنطقة العربية بادروا بإطلاق شركات تلبي احتياجات عملاء المنطقة، وشملت استثماراتهم قطاعات متنوعة:

التجارة الإلكترونية:

سوق

منصة تجارة إلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية مقرها دبي.

استحوذت عليها شركة أمازون مقابل 580 مليون دولار.

جست كلين

شركة كويتية ناشئة لخدمات الغسيل، تصل العملاء بالمغاسل.

حصلت على تمويل بقيمة 8 ملايين دولار للتوسع كشركة تقدم خدمة المعاملات بين الشركات وكشركة مقدمة للبرمجيات الخدمية.

وسائل النقل، والنقل المشترك، والخدمات اللوجستية:

فتشر

شركة ناشئة مقرها دبي، تستهدف توفير خدمات توصيل أفضل لنحو 4 مليارات شخص في العالم يعيشون في مناطق غير منظمة ليس لها أسماء أو أرقام شوارع.
وهي ثالث أكبر شركة ناشئة ممولة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

كريم

شركة لخدمات النقل المشترك مقرها دبي. استحوذت شركة أوبر عليها مقابل 3.1 مليار دولار، وتخطط الشركة لتوسيع خدماتها لتشمل توصيل سلع التجزئة وحلول الدفع الرقمي.

سويڤل

تطبيق للتنقل ضمن مدينة القاهرة يتيح للمستخدم بحجز مقعد ضمن وسائل النقل العامة باستخدام هاتفه الذكي.

جمعت الشركة 42 مليون دولار ضمن حملة التمويل المبدئي لتكون أكبر حملة تمويل مبدئي لشركة ناشئة مصرية.

 

ودفع وباء كوفيد-19 لاستحداث شركات ناشئة جديدة، ودفع بعض الشركات لتعديل خدماتها للتكيف مع المتطلبات الجديدة:

بقالة

تضاعف استخدام خدمات الشركة البحرينية الناشئة لتوصيل منتجات البقالة منذ بدء تفشي الجائحة.

إنتي جو

شركة تونسية ناشئة لخدمات النقل المشترك جمعت 300,000 دولار قبل تفشي الوباء، إلا أنها عدلت من خدماتها مؤخرًا بشكلٍ مؤقت لتشمل توصيل منتجات البقالة وتوفير خدمات النقل للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

باسكت

ازداد استخدام خدمات الشركة الأردنية الناشئة لتوصيل منتجات البقالة بمعدل 8 أضعاف منذ بدء انتشار الجائحة.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات