"كانون" تطلق خدمة جمع المخلفات الإلكترونية في دبي

أعلنت كانون الشرق الأوسط، الشركة العاملة في مجال تقنيات وخدمات التصوير، عن مبادرة طموحة تندرج في إطار التزامها الجاد والمستمر بدعم المجتمعات وتعزيز الاستدامة، حيث أطلقت الشركة خدمة على مدار شهر واحد، لجمع المخلفات الإلكترونية من منازل العملاء الحريصين على إرسالها لإعادة التدوير.

واختارت كانون الشرق الأوسط شركة "كولور كود"، شريكها المعتمد لإعادة التدوير في دولة الإمارات، لدعم جهودها في جمع المخلفات الإلكترونية من منازل العملاء، وتشتمل هذه المواد على منتجات كانون الاستهلاكية على غرار الأحبار والبطاريات والورق، علاوة على المخلفات الإلكترونية مثل الطابعات والكاميرات والماسحات الضوئية القديمة.

وتنسجم هذه المبادرة مع الجهود الدؤوبة التي تبذلها كانون للمساهمة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وحرصها الكبير على تبني منهجية عمل تراعي السلامة البيئية، خلال عمليتي صناعة المنتجات وإعادة تدويرها.

وفي هذا السياق، قالت مي يوسف مديرة الاتصال المؤسسي وخدمات التسويق في كانون أفريقيا والشرق الأوسط: "نبذل في شركة كانون جهوداً حثيثة لضمان استمرارية أعمالنا على الرغم من التحديات التي يواجهها الجميع خلال هذه الفترة العصيبة. كما نلتزم بمسؤولياتنا اتجاه الاستدامة المؤسسية، بما في ذلك مساعينا المستمرة لتعزيز توازن الاقتصاد الدائري. وبما ينسجم مع فلسفتنا (كيوسي) والتي تعني العيش والعمل معاً لتحقيق المصلحة العامة، أردنا أن نواصل دعم العملاء بمبادرات إيجابية وفعالة تحقق أثراً ملموساً مع الامتثال بالقوانين واللوائح الحكومية وضمان بقائنا جميعاً في منازلنا آمنين".

وتلتزم كانون بسياسة عدم إرسال أي مخلفات إلكترونية إلى مكبات النفايات. وتقوم الشركة بإعادة تدوير خراطيش الحبر قدر الإمكان، سواء لجعلها أحد مكونات الخراطيش الجديدة، أو كمادة أساسية للصناعات الأخرى. وقامت كانون بين عامي 1990 و 2018، بإعادة تدوير أكثر من 408 آلاف طن من الخراطيش على مستوى العالم، لتوفر أكثر من 601 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات