شراكة بين "هاب 71" و"ماستركارد" لتسريع الابتكار في الإمارات

صورة

وقّعت شركة ماستركارد، العاملة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، مذكرة تفاهم مع منصة "هب 71" Hub71، منصة التكنولوجيا العالمية التي تتخذ من مربّعة سوق أبوظبي العالمي مقراً لها وتحتضن الشركات العالمية بمجال التكنولوجيا المالية الناشئة ومؤسسات التكنولوجيا.

وتعد منصة "هب 71" إحدى المبادرات الرائدة ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21" الذي أطلقته حكومة أبوظبي بتكلفة قدرها 50 مليار درهم إماراتي، بهدف تعزيز الأجندة الاقتصادية الحالية لأبوظبي وتهيئة بيئة مواتية تمكّن رواد الأعمال من تحقيق الازدهار.

وتماشياً مع رؤية "هب 71" الرامية إلى تسريع الابتكار عن طريق عقد شراكات مثمرة، تتيح مذكرة التفاهم هذه للشركات الناشئة فرصة التعاون المشترك، والاستفادة من مقوّمات القوة التي تحظى بها كل شركة. وسيتم من خلال هذه الشراكة مع "هب 71" تحديد الشركات الناشئة التي تتمتع بقدرات للانضمام إلى برنامج Start Path من ماستركارد، وإتاحة فرص الوصول إلى السوق للشركات الناشئة العاملة تحت مظلة "هب 71" والشركات التي يشملها البرنامج، بما يحقق المنفعة المتبادلة.

وبحسب تقديرات وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات، تمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر من 94% من إجمالي عدد الشركات العاملة في الدولة، وتوفر وظائف لأكثر من 86% من القوى العاملة في القطاع الخاص.

وتعمل ماستركارد بشكل وثيق مع البنوك والحكومات لإتاحة الفرص الاقتصادية للشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال مجموعة من المبادرات، مما يساهم بشكل كبير في تعزيز الشمول المالي، ودعم التعليم، وخلق المزيد من الفرص في جميع أنحاء المنطقة.

وتعليقاً على الشراكة، قال إبراهيم عجمي، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لمنصة "هب 71" ورئيس وحدة الشركات الناشئة لدى شركة مبادلة للاستثمار: "يسعدنا أن نرحب بانضمام شركة ماستركارد إلى مجتمع (هب 71) المتنامي الذي يضمّ مؤسسات عالمية، وشركات رأس المال الجرئ، ومسرّعات، وشركات ناشئة.

وأضاف عجمي : "بموجب هذه الشراكة، سوف نعمل معاً على تطوير برنامج فريد لتوجيه ودعم شركات التكنولوجيا المالية الناشئة العاملة في المنصةـ لمساعدتها على الاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق الإقليمية والعالمية، والوصول إلى معلومات ورؤى تقنية خاصة بهذا القطاع. كما تساهم هذه الشراكة المميزة في تسليط الضوء على تطور البيئة التكنولوجية في أبوظبي للشركات الناشئة المبتكرة".

وفي هذه المناسبة، قال جورانج شاه، نائب أول رئيس إدارة المدفوعات والمختبرات الرقمية بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في ماستركارد: "يشكل الابتكار عنصراً أساسياً من هويتنا في ماستركارد. نحن نسعى باستمرار إلى ابتكار طرق جديدة لتعزيز التكنولوجيا، وسنكون قادرين من خلال هذا التعاون على تقديم مجموعة من الحلول الفريدة التي توفرها شركات التكنولوجيا المالية الناشئة".

وتابع: "يأتي برنامج Start Path في إطار مبادرة عالمية أطلقناها بهدف التعاون مع أفضل وأهم الشركات الناشئة. وتحرص ماستركارد على العمل مع الشركات المبتكرة التي تعمل ضمن منصة (هب 71)  لدعمهم منذ بدايات أعمالهم وطوال رحلتهم في المستقبل".

وأضاف شاه: "إن بناء اقتصاد رقمي هو نقطة الانطلاق لخلق مزيد من التكافؤ في جميع أنحاء العالم، ولا بد من استكشاف فرص التعاون المتاحة لتحقيق ذلك. نحن نتطلّع إلى دعم رؤية الإمارات لاقتصاد قائم على المعرفة، ويمكننا من خلال خبرتنا الواسعة تقديم الدعم اللازم لهذه الشركات من أجل تسريع نموها".

وتجدر الإشارة إلى أن برنامج Start Path من ماستركارد هو برنامج حائز على الجوائز يهدف إلى تعزيز مشاركة الشركات الناشئة ويجمع بين شبكة من المبتكرين من جميع أنحاء العالم لتشكيل مستقبل التجارة معًا. ويبلغ عدد شركات التكنولوجيا الناشئة المشاركة في البرنامج أكثر من 200 شركة حالياً، وقد تمكنوا مجتمعين حتى الآن من جمع 2.6 مليار دولار (9.54 مليون درهم ) من الاستثمارات بعد البرنامج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات