"إمباور" تطلق خطوات تثقيفية لخفض استهلاك طاقة تبريد المناطق

دعت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور" المتعاملين إلى الاستخدام الأمثل لطاقة تبريد المناطق بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة نتيجة دخول فصل الصيف وإظهار المزيد من الجدية في ترشيد الاستهلاك في إطار التزامهم بالبقاء في منازلهم تنفيذا للإجراءات الاحترازية في ظل هذه الظروف الاستثنائية.

وعبرت المؤسسة في إطار الخطوات التثقيفية عن ثقتها بجمهور المتعاملين ووعيهم العالي بتطبيق ممارسات ترشيد استهلاك طاقة التبريد بما يعود عليهم وعلى المجتمع والاقتصاد والتنمية والبيئة بفوائد جمة ..مشيرة إلى أن الخطوات التثقيفية تتضمن رسائل توعية للمستهلكين بأفضل ممارسات وطرق ترشيد استهلاك طاقة تبريد المناطق.

وأكدت المؤسسة أن هذه الخطوات ستحقق مكاسب كبيرة للمتعاملين أبرزها خفض قيمة فواتيرهم وبالتالي ضمان راحتهم وسعادتهم من خلال تقديم أفضل خدمة تبريد تمتاز بالكفاءة والاستدامة البيئية.

وقال أحمد بن شعفار الرئيس التنفيذي لـ "إمباور" إن الخطوات التي أطلقتها المؤسسة للمساهمة في رفع مستوى وعي متعاملينا هدفها الرئيسي مساعدة المتعامل أن لا يكون مستهلكا سلبيا لا يعي مخاطر الإسراف في استهلاك طاقة التبريد بل أن يكون مستهلكا إيجابيا يتمتع بشعور عال بالمسؤولية تجاه نفسه ومجتمعه .

وأوضح أن الخطوات التثقيفية تتضمن 8 نصائح بسيطة في متناول جميع المستهلكين بكل فئاتهم الملاك والمستثمرين والمطورين العقاريين وصيغت بأسلوب يسهل فهمه على المتعاملين الذين يزيد عددهم على 120000 متعامل وتشتمل الخطوات إغلاق الستائر والتشققات في النوافذ والأبواب وتظليل الأبواب والنوافذ الزجاجية وتقليل مصادر الحرارة والتحقق من جهاز منظم حرارة التكييف والحفاظ على نظافة فلتر المكيفات والقيام بصيانة المنزل سنوياً.

وأكد أن هذه الخطوات تجعل من المستهلكين شركاء في نجاح الجهود الوطنية للحفاظ على الموارد إذ أن ترشيدهم للاستهلاك يعظم ويوسع ثمار تفوق أنظمة "إمباور" بنسبة 50% على حلول التبريد التقليدية الأخرى وتساهم بدرجة كبيرة في تقليل الأحمال الثقيلة عن شبكة الكهرباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات