استطلاع: 43% من المستثمرين بالإمارات يخططون لزيادة استثماراتهم بعد كورونا

كشف استطلاع للرأي، أن 43% من المستثمرين في دولة الإمارات العربية المتحدة يخططون لزيادة استثماراتهم في الأشهر الستة المقبلة ما بعد القضاء على جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19)، وسط تفاؤلهم حيال المستقبل على المدى الطويل.

واظهر الاستطلاع ربع السنوي العالمي الجديد لاتجاهات وشعور المستثمرين الذي أجرته مجموعة "يو بي إس" العالمية لإدارة الثروات والذي نشرت نتائجه اليوم الاثنين، أن 33% من المستثمرين الإماراتيين لا يخططون لتغيير  محافظهم المالية، في حين يعتبر 13% أن  الآن هو الوقت المناسب لشراء الأسهم، و69% ينتظرون انخفاض قيم الأسهم للمباشرة بالشراء.

ووفقًا للاستطلاع الذي اجري في شهر أبريل، لا يزال المستثمرون الأثرياء وأصحاب الأعمال حول العالم متفائلين تجاه المستقبل على المدى الطويل، بالرغم من وجود تراجع حاد في الثقة على المدى القصير، ويرجع ذلك لتفشي جائحة كورونا المستجد (كوفيد-19).

وذكر الاستطلاع الذي شمل أكثر من 4108 من المستثمرين الأثرياء وأصحاب الأعمال في 14 سوقًا،  أن 70٪ من المستطلَعة آراؤهم أنهم متفائلون بشأن التوقعات الاقتصادية لمنطقتهم على المدى  البعيد، الأمر الذي لم يتغير عملياً عما ورد في الاستطلاع السابق  والذي أُجري منذ ثلاثة أشهر. وقد انخفضت نسبة الذين أعربوا عن تفاؤلهم بالتوقعات الاقتصادية على المدى القصير من 67% الى 46%.

وفي الولايات المتحدة، تراجعت وبشدة نسبة المستثمرين الذين أعربوا عن تفاؤلهم بالتوقعات على المدى القصير من 68٪ إلى 30٪، وتراجعت بقدر أقل، من 58٪ إلى 50٪، في أوروبا باستثناء سويسرا. أما في آسيا، فقد انخفضت نسبتهم من 71٪ إلى 55٪، وفي أمريكا اللاتينية، انخفضت النسبة من 60٪ إلى 49٪؛ وفي سويسرا من 47٪ إلى 28٪.

على الصعيد العالمي، من المتوقع ان يحافظ 47% من المستثمرين على استثماراتهم في سوق المال والأسهم كما هي عليه خلال الأشهر الستة المقبلة، بينما يخطط 37٪ لزيادة استثماراتهم. بالإضافة إلى ذلك، 23٪ من المستثمرين مقتنعون بأن الآن هو الوقت المناسب لشراء أسهم، و61٪  منهم يرون أن هناك فرصة لشراء الأسهم  في حال انخفضت أسعارها بنسبة إضافية ما بين 5- 20%.

وعامة، يبدي أصحاب الأعمال في جميع أنحاء العالم توقعات إيجابية على المدى الأبعد، ويُعربون عن استمرار رغبتهم في الاستثمار في شركاتهم الخاصة. فقد تم تسجيل نسبة 61% من المستثمرين المتفائلين بشأن أعمالهم الخاصة، بعد أن كانت 73٪ في الاستطلاع السابق.

وهناك 27% يخططون لتوظيف عمالة جديدة، مقابل 17٪  ممن يخططون لتقليص حجم العمالة لديهم. وقد كان الفارق بين أولئك الذين يخططون للتوظيف ومن يخططون لتقليص العمالة أعلى في أمريكا اللاتينية (+22 نقطة مئوية) وأقل فارق كان في سويسرا (+2 نقطة مئوية).

وقد أشار كل من المستثمرين وأصحاب الأعمال إلى أن جائحة كوفيد-19 تتصدر اهتماماتهم، وبلغت نسبة هؤلاء 57٪ و60٪ من  المستطلَعة آراؤهم، على التوالي.
                  
وتقول بولا بوليتو، نائبة رئيس في قسم إدارة الثروات العالمية لدى "يو بي إس": " عبّر 96% من المستثمرين في جميع أنحاء العالم عن مدى تأثّر أسلوب حياتهم بجائحة كوفيد-19. حيث ان معظمهم  يمارس التباعد الاجتماعي، واجتناب الحشود، والامتناع عن السفر، كإجراءات احترازية. إلا ان آراءهم متباينة فيما يخص موعد انقضاء الجزء الأسوأ من هذه الأزمة، فثلث منهم يرجح يونيو، والثلث الثاني يرجح فصل الخريف، أما الثلث الأخير فيميل لفترة نهاية العام أو حتى ما بعد ذلك".

ومن جانبه، قال علي جانودي، رئيس قسم إدارة الثروات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لدى "يو بي إس":" منذ ما يقرب من 50 عامًا من تواجدنا في منطقة الشرق الأوسط، شهدنا العديد من الأزمات.  وبالرغم من الغموض الذي يسود الوباء الحالي، إلا أننا نوقن بأن هذه المنطقة قد نجحت، في الماضي، في التكيّف بشكل كبير مع الظروف المتغيرة. ونحن ما زلنا ملتزمين بشدة تجاه هذه السوق المتنامية الاستراتيجية".

وقال نيلز زيلكينز، رئيس قسم إدارة الثروات في منطقة الخليج العربي لدى "يو بي إس" : "من الواضح أن انتشار جائحة كوفيد-19 كان له تأثير على الاقتصاد المحلي مما حجب رؤية عملائنا على المدى القصير من منظور اقتصادي. ولكننا نعلم أيضًا أن عملاءنا وتوقعاتنا على الصعيد المحلي يتسمون بقدرة الصمود والتفاؤل،  حتى ان 43% من أولئك العملاء يرغبون في رفع نسب الاستثمار".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات