بالتنسيق مع صندوق التضامن المجتمعي:

غرفة دبي تجدد التزامها بدعم عمال الإنشاءات ضد كورونا

احتفاءً بيوم العمال العالمي، والتزاماً بمسؤوليتها المجتمعية، كرمت غرفة تجارة وصناعة دبي موظفي الخدمات الثانوية من العمال في مختلف قطاعاتها، وذلك تقديراً منها لدورهم الحيوي في ضمان بيئة نظيفة وآمنة للموظفين وعملاء الغرفة.

ووفرت الغرفة مكافآت مالية لموظفي الخدمات الثانوية لتشجيعهم ودعمهم معنوياً ومالياً، حيث يأتي هذا التكريم لهذه الفئة من العمال للعام الثاني عشر على التوالي ليعكس التزام الغرفة بتقدير أبطالها المجهولين المتعاقدين معها، الذين يعتبرون جزءاً أساسياً من جهود الغرفة لدعم مجتمع الأعمال.

وينسجم هذا التقدير مع روحانية شهر رمضان الكريم والقيم الإنسانية التي تميز المجتمع الإماراتي. كما يبرز التزام غرفة دبي بدعم الأعمال من خلال التزامها بدعم صندوق التضامن المجتمعي ضد كوفيد-19، وقيادتها جهود القطاع الخاص لمساعدة عمال الإنشاءات والمشاريع العقارية في العودة إلى بلدانهم بعد إتمامهم مهامهم، مما يظهر الإلتزام الذي تبديه الغرفة تجاه دعم القطاع الخاص وخصوصاً فئات العمال الذين بحاجة لهذا الدعم خلال هذه الفترة المرتبطة بانتشار وتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقد عملت غرفة دبي بالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية على وضع خطة عمل متكاملة لدعم عمال البناء والمشاريع العقارية الذين أنهوا العمل في مشاريعهم، وتقطعت بهم سبل العودة إلى بلدانهم خصوصاً مع إغلاق العديد من المطارات حول العالم وإلغاء الرحلات الجوية.

ويعتبر موضوع عمال البناء والمشاريع العقارية ذي أبعاد اقتصادية واجتماعية وصحية، وبالتالي فإن الغرفة حريصة على دعم العاملين في هذا القطاع وتسهيل أمورهم ومختلف متطلباتهم اللوجستية والإنسانية، انطلاقاً من رسالة الغرفة في تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في الإمارة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات