«إيرباص» تستأنف الإنتاج جزئياً في فرنسا وإسبانيا

أعلنت شركة «إيرباص» عن استئناف الإنتاج والتجميع جزئيًا في فرنسا وإسبانيا، وذلك بعد إجراء فحوصات الصحة والسلامة وتنفيذها للإجراءات الصارمة، فضلاً عن دعم الشركة الجهود العالمية لمواجهة أزمة «كورونا».

وقامت «إيرباص» وبالتنسيق مع شركائها بعمل مكثف لضمان صحة وسلامة الموظفين مع ضمان استمرارية العمل. وقد تطلب تنفيذ هذه الإجراءات إيقاف جميع عمليات التصنيع والتجميع بشكل مؤقت في مصانعها وخطوط تجميعها النهائية في فرنسا وإسبانيا لمدة أربعة أيام.

كما سيتم إعادة فتح محطات العمل بحال امتثلت لتدابير الصحة والسلامة الجديدة من حيث النظافة وإبعاد الذات مع تحسين كفاءة العمليات في ظل ظروف عمل جديدة، ويتم أخذ هذه التدابير عبر جميع المواقع الأخرى دون انقطاع كامل.

وتواصل «إيرباص» دعم نظام العمل عن بعد بالنسبة للأنشطة غير الإنتاجية الأخرى على مستوى العالم. إذ سيُطلب بعد تنفيذ هذه الإجراءات الجديدة من بعض الموظفين العودة لدعم استمرارية الأعمال، كما أعيد فتح خط التجميع النهائي لطائرة إيرباص في فبراير بتيانجين بالصين، وذلك بعد توقف مؤقت للإنتاج بسبب انتشار الفيروس ويعمل الآن بكفاءة.

وقال جيوم فوري، الرئيس التنفيذي للشركة: تعد الصحة والسلامة من أولوياتنا في إيرباص، لذا فإن محطات العمل في مواقعنا في فرنسا وإسبانيا لن تُعاد فتحها إلا إذا استوفت المعايير المطلوبة. وأود أن أشيد بالالتزام القوي من موظفينا لضمان استمرارية العمل بالتعاون الوثيق مع شركائنا الاجتماعيين وغيرهم من الأطراف المعنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات