الإمارات العالمية للألمنيوم بأعلى مستويات إعادة تدوير

احتفلت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، باليوم العالمي لإعادة التدوير، وأعلنت أن إعادة تدوير الشركة للنفايات الصناعية، بلغت 36 %، بأكثر من الثلث عن العام الماضي، لتصل إلى ما يقارب 140,000 طن، رغم انخفاض المعدل الطبيعي للنفايات الصناعية الناجمة عن عملياتها.

تتطلع شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، على المدى الطويل، للوصول إلى مرحلة انعدام إرسال نفايات ناجمة عن عملياتها إلى المكبات.

وتركز الشركة على الحد من المخلفات الناتجة عن عمليات صهر الألمنيوم، إلى جانب البحث في إمكانات استخدام النفايات التي لا يمكن تجنبها، كمواد خام في صناعات أخرى.

وقال سلمان عبدالله نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الصحة، السلامة، الاستدامة، البيئة، والجودة وتطوير الأعمال في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «يعد اليوم العالمي لإعادة التدوير، يوماً مهماً للتركيز على هدفنا المتمثل في الحد من النفايات الناتجة عن عملياتنا الصناعية، والمثابرة في إيجاد طرق لتحويل هذه النفايات إلى منتجات ذات قيمة اقتصادية، وذلك من خلال توسيع شراكتنا مع الصناعات الأخرى.

نعلم أن الطريق ما زال طويلاً، لكننا نحرز تقدماً كبيراً نحو تحقيق الاستدامة».

وتمكنت الشركة من خفض معدل النفايات الناتجة بنسبة 5 %، باستثناء المواد المستخدمة في تبطين خلايا الاختزال في مرحلة صهر الألمنيوم، حيث إن خلايا الاختزال لا تُنتج هذه النفايات، إلا عندما تتطلب إعادة التبطين، بعد عدة سنوات من التشغيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات