استطلاع «البيان»: تقنيات التواصل عن بُعد ملاذ ضد «كورونا»

كشف استطلاع للرأي أجراه «البيان الاقتصادي»، عبر الموقع الإلكتروني لصحيفة «البيان»، وصفحتيها على موقعي تويتر وفيسبوك، أن تقنيات التواصل عن بُعد تتصدر المشهد في مختلف بيئات الأعمال على مستوى العالم تفادياً للإصابة بفيروس كورونا المعروف طبياً باسم «كوفيد 19».

وأظهرت نتائج الاستطلاع عبر موقع البيان في فيسبوك أن 78 % من المشاركين أكدوا أن تطبيقات وتقنيات التواصل تحدّ من انتشار الفيروس، في حين لم يؤيد ذلك 22 % منهم.

وقال 72 % على موقع البيان الإلكتروني إن التطبيقات تضمن التواصل بين الأفراد سواء أكانوا رجال أعمال أو غيرهم من دون التعامل وجهاً لوجه، وهو وسيلة من وسائل انتشار الفيروس، مقابل 28 % قالوا إن الإجراءات الاحترازية يمكن أن تجعل اللقاءات المباشرة آمنة.

وجاء في نتيجة الاستطلاع على موقع «تويتر» أن 83 % يفضلون استخدام تطبيقات تضمن إقامة مؤتمرات فيديو ومكالمات إنترنت آمنة بعيداً عن إقامتها في الوقت الراهن في قاعات الاجتماعات المتعارف عليها، بينما لم يؤيد ذلك 17 % ذلك الرأي.

ويرى خبراء أن التقنيات المتطورة للتواصل تحدّ بشكل مباشر في تمكين الأعمال في الوقت الراهن من المضي قدماً دون تلكؤ، مؤكدين أن تقنيات التواصل عن بُعد ليست بالجديدة، إذ إنها كانت وسيلة من وسائل التواصل إلا أن التقارير الإعلامية التي تغطي تداعيات الفيروس زادت من إقبال الشركات والأفراد عليها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات