50 % تراجع انبعاثات الكربون من الطائرات منذ 1990

أكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» انخفاض انبعاثات الكربون للراكب الواحد بنسبة تزيد على 50% منذ عام 1990 بفضل تعزيز الكفاءة السنوية لاستهلاك الوقود 2.3% خلال الفترة منذ 2009 لتتجاوز الهدف المحدد بنحو 0.8%.ويأتي التحسن نتيجة للجمع بين الاستثمارات في الطائرات الأكثر كفاءة والكفاءات التشغيلية.

وقال ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «يعتبر تخفيض انبعاثات الراكب الواحد إلى النصف إنجازاً مذهلاً للابتكارات والخبرات التقنية في قطاع الطيران، لكن طموحنا لا يتوقف عند هذا الحد.

فبدءاً من عام 2020 سنحدد سقف الانبعاثات الصافية. وبحلول 2050 ستنخفض الانبعاثات إلى النصف مقارنة بعام 2005. ويعتمد تحقيق هذه الأهداف على مواظبة الاستثمار في التقنيات الحديثة والوقود المستدام والتعزيزات التشغيلية».

ومنذ 2009 استثمرت شركات الطيران ما يقارب تريليون دولار أمريكي في شراء طائرات جديدة، كما وقعت اتفاقيات شراء آجلة لوقود الطيران المستدام بقيمة تقارب 6 مليارات دولار.

وفضلاً عن ذلك، ستحرص خطة التعويض عن الكربون وخفضه في الطيران الدولي «كورسيا» على تعزيز الحياد الكربوني في الرحلات الدولية ابتداءً من 2020 وستجمع ما يقارب 40 مليار دولار من التمويل للأنشطة المتعلقة بالمناخ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات