استطلاع «البيان»: تخفيضات نهاية العام تحفز 38 % من المستهلكين على الشراء

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته صحيفة «البيان» على موقعها الإلكتروني وعلى حسابيها على موقعي «تويتر» و«فيسبوك» أن العروض التي تطرحها المراكز التجارية على مختلف السلع بمناسبة نهاية العام تحفز نحو 38% من المستهلكين على الشراء.

ورأى 37% من المستطلعة آراؤهم على موقع «البيان الإلكتروني» أن عروض نهاية العام تحفزهم على المزيد من الشراء، فيما قال 63% منهم إن هذه التخفيضات لا تثير اهتمامهم. وذكر 43% من المصوتين على موقع «تويتر» أن التخفيضات تحمسهم على المزيد من الشراء ويرونها فرصة مناسبة لكسب سلع أكثر بأسعار أقل، فيما قال 57% منهم إن هذه العروض ليست كافية، وإنه يمكن للمراكز التجارية أن تزيد من نسب التخفيضات. أما على موقع «فيسبوك» فقد رأى 36% أن عروض نهاية العام تثير شهيتهم وتجعلهم يقبلون على زيارة المراكز التجارية لاقتناص الفرص، فيما قال 64% إنهم غير راضين بالشكل الكافي عن هذه العروض.

ويجذب موسم التخفيضات الموسمية في مراكز التسوق عادة اهتمام جمهور عريض من المتسوقين الباحثين عن الأسعار المخفضة للاستفادة من تنوع السلع الاستهلاكية، والعروض الترويجية المصاحبة لها من بوابة «اشترِ قطعة واحصل على الأخرى مجاناً»، و«تخفيض 50 %حتى نفاد الكمية»، وغيرها من العبارات الرنانة التي تجني مزيداً من الأرباح.

وقال خبراء في قطاع التجزئة إن التخفيضات تعتبر بمثابة محفز لزيارة المكان، ومن ثم الاستمرار في التسوق في نفس المكان، لكن يرى آخرون أن هناك بعض المحلات تستغل العروض استغلالاً سيئاً، بعرض السلع دون توضيح السعر قبل الخصم وبعده، وللأسف تلقى رواجاً لدى المستهلكين على الرغم من اقتناع الكثيرين بأن أغلب السلع التي تقدمها المحلات التجارية في العروض تخلو من عنصر الجودة، وتستغل حاجة الناس الرامية للتوفير، وهو ما لا يوجد على أرض الواقع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات