كندا تختبر أول طائرة تجارية في العالم تعمل بالطاقة الكهربائية

اختبرت كندا، أول من أمس، أول طائرة تجارية تعمل بالطاقة الكهربائية في العالم.

وقامت شركة «هاربور إير»، التي تتخذ من فانكوفر مقراً لها، التي تعتبر نفسها أكبر شركة طيران في أمريكا الشمالية، وشركة «ماجن إكس»، التي تتخذ من سياتل مقراً لها، باختبار طائرة ركاب من ستة مقاعد من طراز (دي إتش سي - 2) في رحلة استغرقت ثلاث دقائق فقط على نهر فريزر بالقرب من ريتشموند، في كولومبيا البريطانية.

وقاد المدير التنفيذي لشركة هاربور إير ومؤسسها جريج ماكدوجال، الطائرة التي تعمل بنظام الدفع بقوة 500 حصان خلال تلك الرحلة القصيرة.

وقال مكدوجال في بيان: «اليوم، صنعنا التاريخ».

وأضاف أن «كندا تلعب دوراً بارزاً في تاريخ الطيران، وأن تكون جزءاً من هذا الإنجاز الأول في العالم الذي لا يصدق، هو شيء يمكننا أن نفخر به حقاً».

وقال ماكدوجال: إن تلك الرحلة تعني بداية حقبة جديدة في مجال الطيران.

وقال روي جانزارسكي، الرئيس التنفيذي لشركة ماجن إكس: «في ديسمبر 1903، أطلق الأخوان رايت حقبة جديدة من النقل- عصر الطيران- مع أول رحلة لطائرة تعمل بالطاقة.. واليوم، وبعد 116 عاماً، ومع أول رحلة لطائرة تجارية تعمل بالكهرباء، أطلقنا عصر الطيران الكهربائي».

وقالت الشركتان في بيان صحفي مشترك: إن الرحلة التجريبية هي الخطوة الأولى في الحصول على شهادة الطائرة الإلكترونية للاستخدام التجاري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات