بريكست يهدد التسوق في بريطانيا خلال الكريسماس

يشعر القائمون على متاجر التجزئة البريطانية بالقلق من إلحاق أضرار بموسم التسوق الأكثر ازدحاما في السنة في حالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) بدون اتفاق في 31 أكتوبر، رغم أن حوالي نصف عام يفصلهم عن عيد الميلاد (الكريسماس).

وتملأ شركات مثل «جيه سينسبري» و«تيسكو»، أكبر محلات البقالة في بريطانيا، مستودعاتها بالألعاب وأجهزة التلفاز وغيرها من أدوات الأعياد في أشهر الخريف، وقد يعوق أي اضطراب حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الشحنات ويضر بالمبيعات، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبرغ.

وقال مايك كوب رئيس مجلس إدارة سينسبري: «لا يمكن اختيار موعد أسوأ من هذا»، مشيرا إلى أن الشركة تزود سلاسل بالإمداد في أواخر أكتوبر استعدادا لعيد القديسين «الهالوين» والجمعة البيضاء والكريسماس.

وأضاف كوب: «إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بصورة مضطربة من شأنه أن يمثل خطورة كبيرة على أعمالنا، ويمكن أن يعطل احتفال المواطنين بعيد الميلاد».

والاصطدام باستعدادات العطلات ليس سوى إحدى الطرق التي يهدد بها الخروج من التكتل في نهاية شهر أكتوبر، ويتسبب في المزيد من الاضطرابات بمستوى أكثر من التي كان سيجلبها الموعد النهائي الأصلي في مارس الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات