محمية المرموم.. معلم جديد يزين أفق دبي السياحي

أصبحت محمية المرموم الصحراوية في دبي، بما زخرت به من مناظر صحراوية طبيعية خلابة، ومساحات شاسعة من البحيرات التي شقتها يد الإنسان، الوجهة السياحية الكبرى التالية للإمارة، بحسب تقرير نشره موقع"HEFFX" إحدى أكبر شركات الخدمات المالية الرائدة في آسيا والتي تعنى بمجال النشر، والأسهم الخاصة، وأسواق رأس المال، والتعدين، وتجارة التجزئة، والنقل، والزراعة.

ويُغطي هذا المشروع الضخم، الذي كشف عنه العام الماضي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي، 10٪ من إجمالي مساحة دبي.
وهي أول محمية صحراوية غير مسورة في البلاد، حيث تمتد على مساحة أكثر من 40 هكتارًا من الأراضي الشجرية، وتضم أكثر من 204 نوعًا من الطيور المحلية، و158 نوعًا من الطيور المهاجرة، و26 نوعًا من الزواحف، و9 أنواع من الثدييات، و39 نوعًا من النباتات.
كما تضم المنطقة أيضًا 10 كم من البحيرات بما في ذلك بحيرات القدرة وبحيرة الحب الأكثر شعبية، والتي تم تطويرها في غضون 4.5 أشهر. 

وتمثل فسحة ملهمة للعائلات، للتواصل مع الطبيعة بكل مفرداتها وكائناتها وطيورها الزاهية، واكتشاف روائع الحياة البرية بما تحفل به من موروثات وتنوع بيئي، فضلاً عن كونها موطناً لأكثر من 150 نوعاً من الطيور والحيوانات التي تزين سماء المكان، راسمة مشهداً من السحر على ضفاف بحيراتها، منها الثعالب الصحراوية والغزلان والصقور والحبارى والبط، إضافة إلى بعض الزواحف المختلفة. 
وفي حين أن البحيرات مفتوحة ويمكن لجميع الزوار الوصول إليها، تعاونت دبي للسياحة مع أحد مشغلي الجولات السياحية، بلاتينيوم هيريتيدج، لتوفر للسائحين تجربة بدوية تراثية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات