«آبل» قادرة على تصنيع هواتفها خارج الصين

تستعد شركة «آبل» إلى خطة بديلة لتشغيل عملياتها في مواقع أخرى بخلاف الصين في حال تطور النزاع التجاري بين الأخيرة وأمريكا وبلغ حداً خارج نطاق السيطرة، وهو احتمال لم يعد بالبعيد. ووفقاً لتقرير نشرته وكالة «بلومبيرغ»، تعد الصين محركاً أساسياً لأعمال «آبل»، كونها هي بلد المنشأ لتصنيع العديد من هواتف «آيفون» وأجهزة «آيباد» اللوحية التي تحمل علامة «آبل».

فعلى سبيل المثال، تقوم شركة «هون هاي بريسيشن اندستري كو»، والمعروفة أيضاً باسم «فوكسكون»، وهي شركة تايوانية تعد الشريك التصنيعي الرئيسي لـ«آبل»، بتصنيع غالبية أجهزتها الذكية حالياً في الصين.

وفي ظل التهديدات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الجاري بفرض تعريفات جمركية على دُفعَة ثالثة من الصادرات الصينية إلى بلاده تبلغ قيمتها الإجمالية 300 مليار دولار، بات من الوارد أن تلجأ الصين إلى فرض تعريفات على المنتجات الأمريكية كرد فعل انتقامي. وقد تطال هذه التعريفات الانتقامية منتجات «آبل».

لذا، فلا مخرج أمام «آبل» في تلك الحال سوى اللجوء إلى الخطة البديلة المشار إليها أعلاه. وتتمثل أهم ملامح هذه الخطة في قيام «فوكسكون» بتصنيع كافة أجهزة «آبل» المخصصة للتصدير إلى أمريكا، في مواقع أخرى بخلاف الصين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات