مسؤولان كبيران يغادران «أوبر»

أعلنت شركة «أوبر تكنولوجيز» الأمريكية للنقل عبر التطبيقات الإلكترونية، أن المدير التنفيذي دارا خسروشاهي قد أنهى علاقة الشركة باثنين من كبار المديرين في إطار عملية تغيير كبيرة، حيث شملت رحيل مدير العمليات بارني هارفورد، ومديرة التسويق ريبيكا ميسينا، وذلك بعد أول طرح صاخب لسهم الشركة بالبورصة.

وذكرت وكالة «بلومبيرغ» أن «أوبر» أبعدت هارفورد إلى حد كبير عن الأضواء العامة بعدما كان موضع مراجعة داخلية لما وصفه بعض الموظفين بتصريحات تعوزها الحس العنصري من قبل مدير العمليات العام الماضي.

وقالت الشركة، إن التحقيق تم إغلاقه العام الماضي، ولم يتم العثور على دليل بوجود تمييز. لكن هارفورد ومن خلف الكواليس تولى الكثير من أعمال «أوبر» على الرغم من أنه ظل شخصية مثيرة للانقسام.

وسيتولى خسروشاهي الآن الإشراف على الأعمال الأساسية للشركة، بعد أن أمضى معظم العامين الماضيين في السفر حول العالم، والاجتماع مع قادة حكوميين ووضع المستثمرين المحتملين أمام ما أصبح أكبر طرح عام أولي في بورصة أمريكية منذ خمس سنوات.

كما قام بترقية اثنين من المديرين التنفيذيين في «أوبر» للمساعدة في ملء ذلك الفراغ. وتشهد «أوبر» أداءً ضعيفاً لسهمها في شهرها الأول كشركة عامة، حيث يتشكك المستثمرون في قدرتها على تسجيل أرباح في يوم من الأيام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات