الهواتف الذكية تزيد الألفة بين العلامات التجارية والمستهلكين

أوضح تقرير «إم.بي.إل.إم»أن الهواتف الذكية تزيد الألفة بين العلامات التجارية والمستهلكين. وتعكس العلامات التجارية في صناعة التطبيقات والمنصات الاجتماعية هذه العلاقة، حيث ارتفعت الصناعة ككل أربعة مراكز إلى المرتبة 9 من أصل 15 صناعة تم بحثها في عام 2019.

وتأتي هذه الصناعة أيضا في المرتبة الثانية بين جميع الصناعات بالنسبة للعلامات التجارية التي لا يستغني عنها المستهلكون. وضمن هذه الصناعة، يحتل»واتسآب«المرتبة 1، متجاوزاً «سكايب»كرائد في هذا المجال. ثم يأتي في المرتبة الثانية تطبيق «غوغل مابس) يليه «فيسبوك»، «إنستغرام، «سكايب»، «زوماتو»، «تويتر»، «لنكد ان«،»سناب شات» و«أوبر» في المراتب العشرة الأولى على هذا الترتيب.

ويتم تعريف مدى ألفة العلامة التجارية كرابط عاطفي يقيس ويعزز الولاء بين المستخدم والعلامة التجارية التي يحبها ويستخدمها، وتتفوق العلامات التجارية الأكثر ألفة على أفضل العلامات التجارية في مقياس S&P ومقياس فورتيشن 500 من حيث الإيرادات والأرباح على مدى السنوات الـ10 الماضية، وفقاً لتقرير ألفة العلامة التجارية لعام 2019.

وقال ويليام شينتاني، الشريك الإداري في «إم. بي. إل. إم» : «يتمتع المستهلكون في الإمارات بذكاء تكنولوجي ويفهمون قيمة الشركات التي تجعلهم أكثر ذكاءً واتصالاً وقدرة. والتوجه الذي شهدناه خلال السنوات السابقة في ارتفاع قيمة نظام الهواتف الذكية، حيث نرى أن العلامات التجارية للأجهزة تحتل مرتبة أعلى، تليها المحتوى والخدمات وأخيراً التطبيقات والمنصات الاجتماعية في هذا النظام. و

بشكل عام تسجل العلامات التجارية الموجودة داخل هذا النظام ارتباطاً أعلى في علاقة الألفة من العلامات التجارية التي ليست كذلك. وإن وصول العلامات التجارية للتطبيقات والمنصات الاجتماعية إلى المرتبة 9 من 15 صناعة، تتيح لهم فرصة زيادة روابط الألفة مع مستخدميهم بالنظر إلى استخدامها وأهميتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات