الإبداع والابتكار شرط للحصول على الوظائف

تتطلب التحديات التي تواجهها الشركات اليوم تفكيراً مبدعاً وأكثر ابتكاراً، حيث يعد الإبداع عنصراً أساسياً لنمو الأعمال التجارية.

وأشارت استبانة أجراه بيت.كوم، مؤخراً تحت عنوان «الإبداع والابتكار في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا»، إلى أن 9 من كل 10 وظائف في الوقت الحالي تتطلب مهارات الإبداع والابتكار.

ويعد التفكير الإبداعي مهارة ضرورية يجب أن يتمتع بها الموظفون العاملون في العديد من القطاعات ومن مختلف المستويات.

وبحسب استبانة بيت.كوم حول المهارات في الشرق الأوسط، برزت مهارة «التفكير الإبداعي» من بين أهم المهارات للوظائف في المستقبل للمناصب المبتدئة (بحسب 71٪ من أصحاب العمل)، وللمناصب الإدارية العليا (بحسب 77٪ من أصحاب العمل).

ويُعرف الإبداع بأنه القدرة على ابتكار الأفكار وحل التحديات الصعبة واستغلال الفرص الجديدة.

وصرح 85٪ من المشاركين في الاستبانة بأنه يمكن وصف ثقافة شركتهم بأنها إبداعية، كما قال 91٪ منهم إن مديرهم المباشر يقدر الإبداع والابتكار في العمل.

واليوم، يعد دعم الإبداع في العمل عنصراً أساسياً لتطوير كل من الشركات والمجتمع على حد سواء. وقد حدد المهنيون في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا 4 سمات شخصية رئيسة ترتبط بالإبداع في العمل وهي: الرغبة في التعلم والنمو والقيادة والتحفيز الذاتي والمخاطرة والسعي للاكتشاف والنشاط الاجتماعي والتواصل.

ومن المثير للانتباه، يعد حوالي 2 من كل 3 مشاركين بأن الإبداع ليس مهارة فطرية بل مكتسبة ويمكن تعلّمها، إذ يمكن للمهنيين تعزيز مهارة «التفكير الإبداعي» مع الوقت.

وقال عمر طهبوب، المدير العام لبيت.كوم: «نحن في بيت.كوم نسعى لدعم الشركات من خلال توفير خيارات متعددة لها عبر قاعدة بيانات تضم 35,6 مليون سيرة ذاتية كما أننا ندعم الباحثين عن عمل عبر منحهم أدوات تعليمية تساعدهم على تعزيز مهارة التفكير الإبداعي والمهارات الأخرى اللازمة للعمل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات