إضراب في شركة النقل العام ببرلين للمطالبة بزيادة الأجور

بدأ صباح أمس إضراب تحذيري في شركة النقل العام ببرلين، وتوقفت قطارات الأنفاق والترام عن الحركة في العاصمة الألمانية، وكذلك معظم حافلات النقل العام.

ويطالب موظفو شركة النقل العام في برلين بزيادة الأجور وتحسين أوقات العمل. ولم تسفر جولة المفاوضات الأخيرة حول الأجور التي جرت يوم الخميس الماضي عن نتائج.

وقال كبير المفاوضين في نقابة «فيردي» الألمانية للعاملين في قطاع الخدمات، يريمي أرنت، أمس: «الإضراب التحذيري بدأ كما كان مخططاً له في حوالي الساعة الثالثة صباحاً».

ولم يشمل الإضراب قطارات الضواحي أو القطارات الإقليمية.

ورغم الإضراب لم تكتظ قطارات الضواحي أو القطارات الإقليمية بالركاب صباح أمس، حيث قال متحدث باسم شركة السكك الحديدية الألمانية «دويتشه بان» المشغلة لقطارات الضواحي في برلين: «تدفق الركاب لا يزال في إطاره الطبيعي المتوقع حالياً».

وذكر المتحدث أنه من المخطط زيادة الرحلات في قطارات الضواحي لتقليل أثر الإضراب.

وبحسب بيانات رئيس نقابة سائقي سيارات الأجرة في برلين، ليتسك نادولسكي، تعمل نحو 5 آلاف سيارة أجرة في العاصمة.

وتتهم شركة النقل العام في برلين نقابة «فيردي» بتحميل النزاع على عاتق الركاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات