استطلاع «البيان»: الهواتف القابلة للطي محرك لإنعاش الأسواق

عبّر 53% من القرّاء المشاركين في استطلاع «البيان الإلكتروني» الأسبوعي و55% من متابعي «البيان الاقتصادي» عبر «تويتر» و»فيس بوك» عن استعدادهم للتحول إلى استخدام هاتف قابل للطي بدلاً من هواتفهم الذكية.

ويتوقع مسوقون في مجال الهواتف الذكية أن تلعب الهواتف ذات الشاشات القابلة للطي توجّهاً جديداً في سوق الهواتف الذكية في الإمارات خلال العام الحالي والمقبل، بعد استقرار أسعارها المرتفعة نسبياً، وأن تلعب دوراً رئيسياً في إنعاش سوق الهواتف في الدولة.

وتستعد العديد من شركات المحمول العالمية لإطلاق هواتفها الذكية القابلة للطي خلال هذا العام والتنافس على تقديم الأفضل لتصدر هذه الفئة المستحدثة من الهواتف الذكية.

وكشفت العديد من الشركات العالمية عن نسخها القابلة للطي وكان أولها شركة صينية ناشئة تدعى Royole والتي أعلنت عن مواصفات هاتفها الثوري الذي حمل اسم فليكس باي، في 2013.

وقال طارق زكي، مدير المنتجات في «تي سي إل» TCL الشرق الأوسط التي تعتزم إطلاق أولى هواتفها القابلة للطي في أوائل 2020، إن نتيجة الاستطلاع تؤكد أن المستهلكين يتطلعون لاقتناء هذه الهواتف التي تمكّن المستخدم من فتح أكثر من تطبيقين مختلفين في آن بالإضافة إلى أنها تمثّل ابتكاراً جديداً للهواتف الذكية بعيداً عن النمطية التقليدية للتصاميم.

وأضاف: «أعتقد أن الهواتف القابلة للطي ستحتل مكانها في سوق الإمارات خصوصاً أن سكان الدولة يسارعون دائماً إلى اقتناء أحدث المبتكرات التقنية، ونحن في «تي سي إل» لدينا رؤية واضحة في هذا السوق وننوي توفير هذه التقنيات الحديثة بأسعار ملائمة وفي متناول الجميع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات