الأمن السيبراني يتصدر مهنياً بالإمارات

أظهرت أحدث الأبحاث التي أجراها معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني أن اختيار تقنية المعلومات مساراً مهنياً (بما فيها الأمن السيبراني) في أوساط اليافعين بين 14 ــ 18 عاماً في 7 دول بالشرق الأوسط وأوروبا شهد النسبة الأعلى في الإمارات والسعودية بنسبة 46% و 47% على الترتيب.

ومن بين الطلاب المهتمين بالعمل في تقنية المعلومات قال 49% إنهم مهتمون بالأمن السيبراني، وذلك ضمن عينة من الطلاب في أوروبا والشرق الأوسط، وكانت النسبة الأعلى من نصيب السعودية والإمارات كذلك بواقع 63% و58%.

وفي أواخر 2018 أسند معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني إلى وكالة فانسون بورن للأبحاث مهمة دراسة مستوى الوعي بالأمن السيبراني واستطلاع الآراء حوله بين 4000 طالب في المرحلة الثانوية في سبع دول موزعة في أوروبا والشرق الأوسط، تضمنت كلاً من الإمارات والسعودية والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا.

ويبيّن تقرير «استطلاع سانز في أوروبا والشرق الأوسط: جيل الإنترنت والأمن السيبراني» هذه النتائج وغيرها في سياق استطلاع المعهد لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط.

وبينما قال غالبية الطلاب في أوروبا والشرق الأوسط إنهم سمعوا عن الأمن السيبراني (81%) أظهرت النتائج أن الدول التي شهدت أعلى مستويات الوعي بالموضوع يمكنها أن تتمتع بأفضلية تنافسية فيما يتعلق بتعزيز المواهب على المدى الطويل.

ونظراً للانتشار الواسع لمفهوم الأمن السيبراني وما يستقطبه من اهتمام عالمي في الوقت الحالي،الا أن اي أي دولة لم تصل إلى الوعي الكامل بنسبة 100% .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات