خصوصية المقصورات سر تفوّق الدرجة الأولى على طيران الإمارات

قالت مجلة «إيكونومست» في تقرير حديث إن طيران الإمارات تتمتع بميزة قدرتها على تجميع الخطوط من وجهات مختلفة عبر دبي، ما ساعدها على جعل الدرجة الأولى حيوية قادرة على النمو، ونتيجة لذلك فإن أكثر من 90% من حجوزات الدرجة الأولى تكون مدفوعة وليست ترقيات مجانية. وحول الأسباب التي تجعل للركاب يفضّلون الدرجة الأولى على درجة الأعمال قالت المجلة إنها الخصوصية، كما يقول السير تيم كلارك رئيس شركة الطيران، فالمقصورات الأصغر والمقاعد المحجوبة تجعل الواحد من المشاهير يسافر دون أن يلاحظه أحد من الركاب الآخرين الذي قد يغرد بصورة لا تروق له في نومه، والسبب الآخر هو المرونة، مثلما يحدث دائماً في درجة رجال الأعمال، كما يقول جوست هيمينجر رئيس التموين على متن الرحلات في طيران الإمارات.

وتقول طيران الإمارات إن مسافري الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال يمثلون 12% من إجمالي الركاب فيما تدرّ نحو 40% من حجم الأعمال.

وعلى متن الطائرات الإيرباص العملاقة «إيه 380» توفر الدرجة الأولى من طيران الإمارات خيارات ترفيه غير مسبوقة الطيران فيما يدعم نمو عدد الأثرياء العقد الماضي الطلب على السفر الفاخر.

وأضاف التقرير أنه على الرغم من انتشار المقاعد الرخيصة، لا تزال شركات الطيران تحقق الكثير من المكاسب من المقاعد الأغلى سعراً.

وذكر التقرير أن دبي تعد ديزني لاند الأثرياء، ففي مطار المدينة صالات الدرجة الأولى الثلاث الخاصة بطيران الإمارات، لا تخيب الآمال، فكل واحدة منها ضخمة بضخامة مبنى الركاب الذي شُيّد لاستيعاب آلاف المسافرين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات