عناوين خبيثة تزيد هجمات سرقة الهوية

أعلنت «مايم كاست ليمتد» أحدث تقارير تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني، الذي يشكل تحليلاً مجمعاً للاختبارات التي تقيس فاعلية أنظمة البريد الإلكتروني المستخدمة على نطاق واسع، ويبين التقرير الأخير ارتفاعاً يفوق 125 % في عدد رسائل البريد الإلكتروني التي تحمل عناوين الإنترنت الخبيثة مقارنة بنتائج الربع السابق وذلك بعد إضافة جزء جديد إلى الاختبارات.

وضمّ تقرير تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني اختباراً جديداً لعناوين الإنترنت الخبيثة، وأظهرت الاختبارات أن مايم كاست كشفت 463.546 عنوان إنترنت خبيثاً تضمنتها 28.47.664 رسالة إلكترونية تم تسليمها على اعتبارها «آمنة» من قبل نظام أمني لإحدى المؤسسات، ما يعني أن متوسط العناوين الخبيثة كان واحداً لكل 61 رسالة إلكترونية.

كما تؤكد الأبحاث التي أجرتها مؤخراً بشكل مستقل مع فانسون بورن أن العناوين الإلكترونية الخبيثة مشكلة مستفحلة، إذ قال 45 % من أصل 1.025 مشاركاً إن حجم تلك الهجمات القائمة على العناوين الإلكترونية الخبيثة أو تلك التي تحمل مرفقات خطرة ارتفع خلال العام الماضي.

وعلى الرغم من كون معظم الهجمات الإلكترونية تبدأ برسالة إلكترونية، لا يزال الخط الفاصل بين أمن البريد الإلكتروني وأمن الويب غير محدد بوضوح.

وإضافة إلى العناوين الإلكترونية الخبيثة، أظهر تقرير تقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني أن 24.98.891 رسالة بريد إغراقي و26.713 مرفقاً خبيثاً و53.753 هجمة انتحال شخصية.

إضافة إلى 23.872 ملفاً من الأنواع الخطرة في 232.010.981 رسالة إلكترونية تم فحصها مرّت دون الكشف عنها من قبل مزودي حلول الأمن المستخدمة حالياً وتم إيصالها إلى صندوق الوارد ما يعرض الأفراد والمؤسسات لمخاطر جمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات