«إل جي» تكشف عن أول تلفاز قابل للطي عالمياً يعتمد الذكاء الاصطناعي

أعلنت "إل جي" عن تصورها للجيل المستقبلي من تلفازات المستقبل في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2019 من خلال تقديم أول تلفاز قابل للطي.

إذ يعيد تلفاز إل جي سيجنيتشر أوليد تي في آر من طراز 65آر9 تعريف جهاز التلفاز من خلال إضافة ميزة تغيير الشكل باستخدام تقنية أوليد الرائدة. ويمتاز التلفاز الجديد بالبراعة الهندسية والجودة الفائقة في الصوت والصورة، ويمنح المستخدمين القدرة على تعديل حجم الشاشة وفقاً لحاجتهم. في العصر الحديث، ازداد حجم شاشات التلفاز باضطراد.

وتزامن ذلك مع زيادة الدقة ورغبة الزبائن في تجربة مشاهدة غامرة. لكن كانت المشكلة أن هذا التلفاز يشغل حيزًا كبيرًا من الغرفة خاصةً في حالة عدم استخدامه. وحاول المصنعون حل هذه المشكلة من خلال تصميم أجهزة تلفاز أكثر نحافة، لكن ذلك لم يكن كافيًا. وغيرت إل جي مفهوم التلفاز عندما طرحت تلفاز إل جي سيجنيتشر أوليد تي في دبليو العام الماضي.

إذ ركزت على بساطة الشاشة. وسمته شاشة ورق الحائط، وأثبتت أنها يمكن أن تقدم قوة الأداء وأناقة التصميم في جهازٍ واحد. ونقل التلفاز الأخير هذا الإنجاز إلى مستوى آخر، فهو قابل للطي ما يعد ابتكارًا ثوريًا.

ويشير حرف الآر في اسم التلفاز الجديد إل جي سيجنيتشر أوليد تي في آر إلى ثورية تصميمه في مجال الترفيه المنزلي والاستخدام الأمثل للمساحة من خلال إمكانية طيه بلمسة زر. ويمنح التلفاز الجديد القابل للطي المستخدمين خيارات جديدة، إذ يحررهم من القيود الخاصة بتوفير مساحة دائمة خاصة به.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات