«أبل» تتجه لحل مشاكلها مع «كوالكوم» بسبب الصين

أعلنت «أبل»، عملاق التكنولوجيا الأميركي، أن الحظر الصيني على مبيعات جهاز (آيفون) سيجبرها على التوصل إلى تسوية معركة ترخيص طويلة ومريرة مع شركة (كوالكوم) الأميركية للإلكترونيات، وهي نتيجة قد تؤدي في نهاية المطاف إلى الإضرار بصناعة الهواتف الذكية في البلاد وإعطاء منافسها الشرعي الأكثر ضراوة دفعة قوية.

وجاء بيان الشركة، رداً على محكمة صينية قضت هذا الأسبوع بأن «أبل» انتهكت براءتي اختراع لشركة صناعة الرقائق كوالكوم إنكوربورتيد،وأصدرت حكماً قضائياً بحظر بيع ستة إصدارات قديمة من آيفون. وقالت أبل، التي تقدمت بطلب لاستئناف الحكم، إن القرار يضر بمصالح الصين من خلال رفع الرسوم التي يدفعها صانعو الهواتف لشركة كوالكوم إنكوربورتيد.

وتابعت الشركة المصنعة لأجهزة (آيفون) في الطلب الذي تم تقديمه في العاشر من الشهر الجاري، والذي نشر باللغة الصينية مرفق معه ترجمة إنجليزية تم التحقق منها بواسطة وكالة (بلومبرغ) للأنباء، أنها ستضطر إلى التسوية مع المدعى عليه، مما سيؤدي إلى تراجع جميع مصنعي الهواتف النقالة إلى فرض أسعار غير معقولة ودفع رسوم باهظة للحصول على تراخيص، مما يؤدي إلى خسائر لا يمكن تعويضها في سوق الهواتف المحمولة. يذكر أن كوالكوم أعلنت الاثنين الماضي حصولها على حكم قضائي من إحدى المحاكم الصينية بحظر استيراد وبيع أغلب طرز الهاتف الذكي (آيفون).

وذكرت كوالكوم ومقرها كاليفورنيا أن أبل تواصل جني الأرباح من ملكيتنا الفكرية في حين ترفض تعويضنا، مضيفة أن محكمة الشعب للتحكيم في منطقة فوشو الصينية أصدرت حكمها لصالحها. من ناحيتها أصدرت أبل بياناً قالت فيه إن جهد كوالكوم لبيع منتجاتنا، خطوة يائسة أخرى من جانب شركة ترتكب ممارسات غير قانونية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات