«استطلاع البيان»: المستأجرون يفضلون الانتقال على انتظار خفض الإيجارات

أظهر استطلاع «البيان الاقتصادي» الأسبوعي أن الغالبية لا يفضلون انتظار المزيد من انخفاض الإيجارات، وسبب ذلك هو أن من الأفضل الانتقال إلى منزل جديد حتى وإن كانت نسبة التصحيح السعري في قيمة الإيجار تصل إلى 10% وربما 15%، ففي 2004 كان بعض المستثمرين يفضلون انتظار ما سيحصل في سوق بيع عقارات التملك الحر خوفاً من المضي قدماً في الشراء، وسرعان ما ندموا لأنهم فوتوا فرصة ثمينة، إذ صعدت الأسعار إلى مستويات لم تعد في متناولهم.

وفي 2013 تكرر السيناريو ذاته وكان البعض يرجو حصول المزيد من الانخفاض في أسعار البيع، إلا أن رياح الأسعار لم توافق رغباتهم وصعدت أيضاً. ومنذ عامين بات المستثمر أكثر نضجاً ولم يعد يفضل الانتظار بل يقتنص الفرصة متى سنحت، وهذا السلوك الاستثماري الناضج انتقل إلى المستأجر، الذي لم يعد يرغب بقضاء المزيد من الوقت طمعاً بانخفاض في قيمة الإيجارات.

وشهدت الآونة الأخيرة تزايداً كبيراً في بناء الفلل والمنازل الجديدة، وخاصة لأن المدينة تتوقع زيادة في أعداد الزوار خلال استضافة معرض إكسبو 2020. وخلال الربع الأخير، تم تسليم الآلاف من الشقق ومئات الفلل في دبي، ما يوفر المزيد من الخيارات للمستأجرين للاختيار من بينها.

تعليقات

تعليقات