عشاق الألعاب الإلكترونية يلتقون في دبي العام المقبل

أعلن «مهرجان إنسومنيا للألعاب الإلكترونية»، أحد أشهر فعاليات الرياضة الإلكترونية وألعاب الفيديو التنافسية في المملكة المتحدة، عن عزمه جمع عشاق الألعاب الإلكترونية في دبي خلال العام المقبل عبر تنظيم فعالية كبيرة في الإمارة.

وكانت شركة «جيم إسبورتس أند إيفنتس» قد وقعت على شراكات عديدة حول العالم لتسهيل عملية توسعها الدولية، كما وقعت الشركة على اتفاقيات لعدة سنوات مع مجموعة «غلوبال إيفنت مانيجمينت» التي تتخذ من دبي مقراً لها لإدارة فعاليات «إنسومنيا» في دبي.

وقال مارتن جيبس، الرئيس التنفيذي لمجموعة «جيم»: «أصبحت ألعاب الفيديو والرياضة الإلكترونية تشكل اليوم نموذجاً عالمياً حقيقياً للترفيه، الأمر الذي دفعنا لمشاركة شغفنا بالألعاب الإلكترونية على نطاق عالمي من خلال سلسلة مهرجانات إنسومنيا».

من جهته، قال جيمس ماجي، مؤسس مجموعة «غلوبال إيفنت مانيجمينت» التي تتخذ من دبي مقراً لها: «منذ وقت ونحن نراقب النمو المذهل والإقبال الكبير الذي تشهده الألعاب والرياضات الإلكترونية في الشرق الأوسط، وبوصفنا شركة متخصصة في تنظيم وإدارة الفعاليات منذ ما يزيد عن 30 عاماً في المنطقة، فقد كنا حريصين جداً على دخول هذا السوق.

وقد زودنا فريق «جيم» برؤية واضحة عن القطاع، فضلاً عن الدعم العملي الثابت الذي قدمه لنا في التخطيط لعقد مهرجان «إنسومنيا» الخاص بنا. كما أبرمنا شراكة مع «جيم»، ومجموعة من منظمي الألعاب الرياضية الإلكترونية الرائدة عالمياً لإدارة سلسلة من البطولات الكبرى في مختلف أنحاء المنطقة، ومن ثم عقد الفعاليات النهائية في مهرجان «إنسومنيا» في دبي في شهر أكتوبر 2019.

وحقق المهرجان، منذ انطلاقه في المملكة المتحدة عام 1999، نجاحاً متزايداً في مختلف أنواع الألعاب الإلكترونية، ويوفر فرصة لقضاء عطلة رائعة في نهاية الأسبوع، إذ يتيح للمشاركين اللعب مع الأصدقاء أو مع أشخاص جدد في المنطقة المخصصة لفعاليات الألعاب الشخصية، أو المشاركة في بطولات الألعاب الإلكترونية في منصة الألعاب.

كما يمكن للزوار من الناشرين والمطورين اختبار أحدث الألعاب أو العودة بالزمن والاستمتاع بالألعاب الكلاسيكية المشهورة، أو الخوض في أحدث ألعاب الواقع الافتراضي. ويضم المهرجان منطقة مخصصة للملابس التنكرية التي تتيح للجميع التنافس بأحدث الملابس المستوحاة من شخصياتهم المفضلة في عالم الألعاب.

يحتفي المهرجان بثقافات ومجتمعات الألعاب، وهو مثالي جداً لعشاق الألعاب من الفئات العمرية والاجتماعية المختلفة، وهو يسعى للوصول إلى الجمهور عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لتشجيع العلامات التجارية على المشاركة فيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات