حرب التعريفات تطال منتجي الألبان في أميركا

بات أصحاب المزارع المنتجة للألبان في الولايات المتحدة من أكثر الفئات الأميركية تضرراً من حرب التعريفات التي شنها رئيسهم دونالد ترامب على مختلف دول العالم هذا العام، حيث استقطعت هذه التعريفات ما يتجاوز مليار دولار من صافي أرباحهم الإجمالية، منذ مايو الماضي، الأمر الذي دفعهم إلى مطالبة الحكومة الأميركية بالمزيد من الدعم النقدي لتعويضهم عن هذه الخسائر، بحسب ما نشرت أمس شبكة «فوكس نيوز» الإخبارية الأميركية.

وأفادت الشبكة بأن المُزارع ومُنتِج الألبان، أندي موني، بصفته الرسمية رئيس الاتحاد الوطني لمنتجي الألبان في أميركا، أرسل أخيراً خطاباً رسمياً إلى وزير الزراعة الأميركي، سوني بيرديو، ذكر فيه أن آخر دفعة من الدعم النقدي منحتها الحكومة لمنتجي الألبان، وكانت في أغسطس الماضي، لم تكن كافية لتعويضهم عن الخسائر التي تكبدوها من جراء حرب التعريفات المتبادلة بين الولايات المتحدة ومختلف دول العالم، فضلاً عن انخفاض أسعار اللبن.

وقال موني في خطابه: «نشعر بامتنان بالغ لدفاعكم عن تجارة المنتجات الزراعية، التي تُعَدّ عاملاً حيوياً لصحة اقتصاد بلدنا». واستطرد موني قائلاً: «إلا أن أعضاء الاتحاد قلقون بشأن مستوى المساعدات المقدمة من جانبكم كجهد أولي لتعويضنا عما لحق بنا من خسائر».

وكانت وزارة الزراعة الأميركية قد رصدت منذ سبتمبر الماضي مبلغ 4.7 مليارات دولار دعماً نقدياً مباشراً لتعويض المُزارعين الأميركيين عن خسائرهم نتيجة التعريفات المضادة التي طبقتها الدول الأخرى رداً على تعريفات ترامب.

وخصصت الوزارة مبلغ 127 مليون دولار من هذا الدعم لمنتجي الألبان، إلا أنهم يؤكدون أن هذا المبلغ يُعادِل بالكاد 12 سنتاً عن كل 100 رطل من اللبن، وهو بالقطع غير كافٍ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات