أزيموت تعرض نماذج حصرية لليخوت

مع ابتداء الموسم الجديد لعروض القوارب، حققت مجموعة أزيموت بينيتي لليخوت، الشركة الرائدة في صناعة اليخوت في العالم، التي تمتلك سبعة مكاتب في الشرق الأوسط من ضمنها فرع الإمارات، نتائج مالية قوية، حيث اختتمت السنة المالية بقيمة إجمالية للإنتاج بلغت 850 مليون يورو، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 18 % مقارنة بنتائج العام الماضي، وازداد الحجم الإجمالي للإنتاج ليستقر عند 261 وحدة جديدة.

ويؤكد صدارة مجموعة أزيموت بينيتي في هذا القطاع وقوتها السوقية احتلالها المرتبة الأولى في مؤشر الطلبات العالمي لليخوت للسنة 18 على التوالي الذي تم الإعلان عنه في ديسمبر الماضي، ويعود السبب في ذلك إلى النجاح التجاري الكبير لعائلة يخوتها من طراز أزيموت جراندي، وتحديداً نموذجي 35 و27 متراً، حيث تم بيع 10 يخوت من طراز 35 متراً و21 يختاً من طراز 27 متراً منذ إطلاقها في السوق، إضافة إلى نجاح اليخوت من عائلة بينيتي.

ومن أهم الأسواق التي حققت فيها يخوت أزيموت انتشاراً هي: القارتان الأميركيتان، بما قيمته 38 في المئة من المبيعات، لتأتي قارة أوروبا بالمرتبة الثانية، بنسبته 33 %، ثم منطقة الشرق الأوسط بنسبة 16% تليها آسيا ومنطقة المحيط الهادي، التي تشكل 13 %.

وسجلت الشركة نجاحاً استثنائياً في البرازيل بأميركا الجنوبية، حيث زادت نسبة إنتاجها بمعدل 24 في المئة من خلال بناء 36 يختاً جديداً، ما دفع العديد من صنّاع اليخوت الأوروبيين إلى مغادرة الدولة من الذين لم يقدروا على مواجهة المنافسة القوية لشركة أزيموت.

تعليقات

تعليقات