تلاعب «فولكسفاغن» يشمل سيارات البنزين

كشف مهندسون في فولكسفاغن لصناعة السيارات للمحققين، أن بعض المحركات التي تعمل بالبنزين في سيارات الشركة وسيارات أودي وبورشه يمكن أن تستخدم للغش في اختبارات الانبعاثات.

وقال متحدث باسم فولكسفاغن، وهي الشركة الأم لأودي وبورشه، إن الشركة لن تعلق على تحقيق جارٍ، وأضاف أن الشركة أجرت في الأشهر الماضية محادثات مكثفة مع هيئة النقل الاتحادية. وقال: «ليس هناك تطورات جديدة في الأمر».

وأفادت وثائق داخلية وروايات شهود، بأن من الممكن التلاعب في ناقل الحركة والبرامج الإلكترونية؛ لتظهر أن المركبات تسبب معدلات أقل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتستهلك وقوداً أقل. وكلفت فضيحة انبعاثات فولكسفاغن الشركة 27 مليار يورو (31.3 مليار دولار) دفعتها في غرامات وشروط جزائية بسبب التلاعب الممنهج في محركات السيارات التي تعمل بالديزل.

تعليقات

تعليقات