80 % نمواً في هجمات انتحال الشخصية للأعمال

أظهر تقرير لشركة «مايم كاست»، عن ارتفاع نسبته 80 % في هجمات انتحال الشخصية للأعمال. وكشفت أحدث النتائج عن أن هناك 203 آلاف رابط ضار في 10,072,682 رسالة إلكترونية اعتبرت آمنة في أنظمة الأمن الأخرى، وهي نسبة تعادل رابطاً واحداً خبيثاً من كل 50 رسالة إلكترونية خضعت للفحص.

كما لاحظ التقرير أن أنظمة أمن البريد الإلكتروني القائمة من أولئك المزودين لم تتمكن من الكشف عن 13,176 رسالة إلكترونية تحتوي على أنواع ملفات خطرة من بين 19,086,877 رسالة مصنفة ضمن البريد الإغراقي، بينما لم تستطع الكشف عن 15,656 مرفقاً خبيثاً ليتم توصيلها إلى صندوق الوارد الخاص بالمستخدمين.

وقال ماثيو غاردينر، الخبير الاستراتيجي للأمن الإلكتروني لدى مايم كاست: «لا تزال البرمجيات الخبيثة الموجّهة وهجمات انتحال الشخصية المصممة بدقة وتهديدات سرقة الهوية تصل إلى صناديق البريد الوارد الخاصة بالموظفين، ما يبقي المؤسسات معرّضة لخطر خرق البيانات وتكبّد الخسائر المالية.

شهد أحدث تحليلاتنا الفصلية استمرار تركيز المهاجمين على هجمات انتحال الشخصية وتزايدها من ربع سنوي إلى آخر، وهي هجمات يصعب التعرّف إليها دون قدرات أمنية متخصصة، ولهذا تعمل اختباراتنا على بيان الأنظمة شائعة الاستخدام والتي لا تقوم بعملها على الوجه الأمثل في التعرف إلى تلك الهجمات وإيقافها».

ويشير التقرير إلى حاجة المؤسسات لتعزيز استراتيجيتها للصمود في وجه الهجمات عبر البريد الإلكتروني من خلال منهج متعدد الطبقات، يشمل مزوّداً للخدمات كطرف ثالث. ويأتي التقرير الجديد لتقييم مخاطر أمن البريد الإلكتروني في أعقاب اختبار مجموعة مختبرات SE المستقلة لحماية خدمات أمن البريد الإلكتروني.

تعليقات

تعليقات