رسائل التسويق عبر الهاتف «خرق للخصوصية» - البيان

رسائل التسويق عبر الهاتف «خرق للخصوصية»

اعتبر 91% من القرّاء المشاركين في استطلاع «البيان الإلكتروني» الأسبوعي و94% من متابعي «البيان الاقتصادي» عبر «تويتر» و88% من متابعي أخبار البيان عبر موقع «فيسبوك» أن قيام شركات بإرسال رسائل تسويقية عبر الهاتف دون موافقتهم هو خرق لخصوصيتهم.

وقال القاضي الدكتور جمال السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي، في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» إن الرسائل التسويقية لمنتجات البنوك عبر الهاتف تعتبر قانونية، لكنها حتى تكتسب هذه الصفة يتعين الحصول على موافقة العملاء المسبقة.

وأشار إلى أن منظومة القوانين والتشريعات المتعلقة بهذا الشأن تضمن سير العمل بسلاسة ويسر، من دون إلحاق الأذى لأي طرف. وأضاف: «تعتبر الخصوصية من الحقوق المحمية للفرد التي لا يجوز اختراقها إلا عبر الطرق القانونية، ولا يجوز إرسال رسائل أو اتصالات تسويقية إلا بموافقة العميل نفسه». واعتبر أن قيام أي جهة ببيع قوائم تشمل هواتف عملاء مستهدفين من قبل البنوك يمكن إدراجها تحت قائمة الممارسات غير المشروعة، ولكن الأصل فيها الإباحة إذا لم يكن هناك أي قانون ينظم هذا الموضوع.

بدورها قالت لورين برَش، استشاري أول للتسويق لدى شركة آكتيف للتسويق والتواصل الرقمي إن الشركات تستخدم اليوم تقنيات الذكاء الاصطناعي للوصول إلى شرائح محددة من العملاء المحتملين عبر هواتفهم الذكية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات